إيسكو والصراع التاريخي في ريال مدريد ..ماذا يحدث مع نجم إسبانيا؟

24 نوفمبر 2020
الصورة
إيسكو بات خارج حسابات زيدان (خوسي بريتون/Getty)
+ الخط -

هلّلت جماهير نادي ريال مدريد سنة 2013، بعد وصول نجم ملقا، إيسكو ألاركون، باعتباره موهبة الموسم ومستقبل "الملكي" لعدة سنوات، وذهب مشجعون بعيداً عندما رأوا فيه خليفة البرتغالي كريستيانو رونالدو، قبل أن تصطدم توقعاتهم بواقع مرير ضيع عليهم خدماته لأكثر من سنة.

ونشرت صحيفة "آس" تقريراً حول الموهبة الإسبانية الضائعة، مع اقتراب نهاية مشواره مع ناديه بعد 8 سنوات سلبية للاعب على الصعيد الشخصي، رغم التتويجات الجماعية التي حققها، حيث بيّنت حجم الصراع الذي بات يعيشه في ريال مدريد.

وكانت مسيرة إيسكو تنبئ بالنجاحات وميلاد أسطورة إسبانية عالمية، إذ باشرها تحت قيادة المدير الفني سانتياغو سولاري، بظهور محتشم على دكة البدلاء، ومشاركة في بعض المواجهات، إلا أن الأمور سرعان ما تغيّرت للأسوأ في فترة وجيزة.

واشتعلت حرب التصريحات بين سولاري وإيسكو، بعد أن تخلى عنه في القائمة المعنية بمواجهة روما قبل سنوات، مما دفعه للتصريح على مواقع التواصل الاجتماعي والرد على من اتهموه بعدم العناية بنفسه، بعد أن ظهر عليه الوزن الزائد.

وتجاهل صانع الألعاب السنوات التي ذهبت دون أن يفرض نفسه، وعقد العزم على أن رحيل زيدان وقدوم المدير الفني جوليان لوبتيغي، سيعيده لأيام التألق، لكن العملية الجراحية التي أجراها قطعت طريقه نحو تحقيق النجاح.

بعيدا عن الملاعب
التحديثات الحية

ومع تواصل النكسات والحظ المتعثر، ازدادت العلاقة بين إيسكو والجماهير سوءاً، بعد أن رفض التدرّب عقب مباراة ريال مدريد ورايو فاييكانو، خاصة أنّه لم يكن على ما يرام لعدم نيله فرصة اللعب، لتتواصل مواقفه المعادية ضد عضو الطاقم الفني شيندو، بعدم مصافحته في مباراة فريقه أمام ألافيس، وسط انتقادات كبيرة من الإعلام المحلي.

وتكرّرت مشاكل اللاعب الباحث عن دقائق للعب، مع تسجيل زيادة كبيرة في وزنه، ليخرج من حسابات زيدان مؤخراً، وهو ما جعل فترة بقائه مع ريال مدريد وجيزة، في ظل التوقعات التي تؤكد رحيله في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة نحو أحد الأندية الإيطالية.

المساهمون