إمبيد يقود سيكسرز إلى الفوز على سلتيكس وليكرز يردّ بـ"غضب"

إمبيد يقود سيكسرز إلى الفوز على سلتيكس وليكرز يردّ بـ"غضب"

07 ابريل 2021
الصورة
إمبيد تألق بتسجيله 35 نقطة (Getty)
+ الخط -

قاد الكاميروني جويل إمبيد فيلادلفيا سفنتي سيكسرز إلى الفوز على بوسطن سلتيكس، للمرة الثالثة منذ بداية الموسم، وهذه المرة 106-96. فيما رد لوس أنجليس ليكرز بـ"غضب" على خسارته الموجعة أمام جاره كليبرز، بالفوز على تورونتو رابتورز 110-101، في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وسجل إمبيد 35 نقطة، ليخرج سيكسرز منتصراً للمباراة الثانية منذ عودة نجمه الكاميروني من إصابة في ركبته اليسرى أبعدته عن 10 مباريات متتالية.

وهو الفوز الثالث في آخر أربع مباريات لسيكسرز والخامس والثلاثين من أصل 51 مباراة في صدارة المنطقة الشرقية مشاركة مع بروكلين نتس.

وبمساهمة من داني غرين الذي أنهى اللقاء بـ17 نقطة، وصل الفارق بين سيكسرز ومضيفه إلى 21 نقطة في الشوط الثاني، في مستهل سلسلة من أربع مباريات متتالية خارج ملعبه.

وكان سلتيكس يمنّي النفس بتحقيق فوز ثالث توالياً للمرة الأولى منذ أوائل آذار/مارس، لكن انتهى به الأمر بتلقي هزيمته السادسة والعشرين، رغم جهود جايسون تايتوم (20 نقطة) وجايلن براون (17)، متأثراً بغياب الوافد الجديد الفرنسي إيفان فورنييه، بسبب بروتوكولات فيروس كورونا.

وهذه المرة الثانية التي يغيب فيها فورنييه عن سلتيكس بسبب بروتوكولات "كوفيد-19" منذ قدومه من أورلاندو ماجيك في 25 آذار/مارس.

وبعد يومين على هزيمته الموجعة أمام جاره لوس أنجليس كليبرز بفارق 18 نقطة (86-104)، حقق ليكرز فوزه الرابع من أصل تسع مباريات خاضها حتى الآن في غياب نجمه المطلق ليبرون جيمس نتيجة إصابته بالتواء في الكاحل، و11 من أصل 23 في غياب نجمه الآخر أنتوني ديفيس المصاب في ربلة الساق، وذلك على حساب مضيفه تورونتو بطل الموسم قبل الماضي 110-101.

وخاض ليكرز اللقاء بـ"غضب وأداء دفاعي عدائي"، بحسب ما أفاد مدربه فرانك فوغل، بعد مباراة حسمها فريقه فعلياً في شوطها الأول، بتقدّمه على رابتورز بفارق 34 نقطة بفضل الأداء الجماعي، إذ وصل سبعة من لاعبيه إلى العشر نقاط أو أكثر، أبرزهم تالن هورتون-تاكر (17) وماركيف موريس (15) الذي غادر المباراة في الربع الثالث نتيجة أخطائه الشخصية الخمسة.

من جانبٍ آخر، قاد الصربي نيكولا يوكيتش دنفر ناغتس إلى فوزه السابع توالياً والخامس عشر في آخر 18 مباراة، بتسجيله 27 نقطة خلال 27 دقيقة خاضها، في المباراة التي حسمها فريقه أمام ديترويت بيستونز 134-119.

كما حظي يوكيتش، الذي حقق أيضاً 11 تمريرة حاسمة، بمساندة فعالة من مايكل بورتر جونيور (25 نقطة) وويل بارتون (24) في مباراة وصل خلالها الفارق بين دنفر وضيفه حتى 28 نقطة أمام 4 آلاف من مشجعيه.
ورغم جهود النجم العائد جيريمي غرانت، الذي سجل 29 نقطة خلال 30 دقيقة، وصديق باس الذي ساهم بـ25 نقطة، مني بيستونز بهزيمته السابعة والثلاثين هذا الموسم في 52 مباراة.

وحقق كليبرز فوزه الثامن في آخر 10 مباريات والثالث والثلاثين هذا الموسم، وجاء بنتيجة كبيرة جداً على ضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 133-116 بفضل الثلاثي بول جورج (36 نقطة مع 5 تمريرات حاسمة) وكواهي لينارد (29 مع 12 متابعة و7 تمريرات حاسمة) وريدجي جاكسون (23 نقطة).

وفي ظل المردود المتواضع لنجم الفريق داميان ليلارد (11 نقطة فقط)، برز في صفوف بورتلاند نورمن باول (32 نقطة) وسي دجاي ماكولوم (24) لكن ذلك لم يكف كافياً لتجنيب فريقهما هزيمته العشرين في 50 مباراة.

وحقق غولدن ستايت ووريزر فوزاً مثيراً على ضيفه ميلووكي باكس 122-121 بفضل كيلي أوبر جونيور الذي سجل رميتين حرتين في آخر 7,7 ثانية من اللقاء، ليردّ على جرو هوليداي الذي وضع الضيوف في المقدمة 121-120، قبل أقل من ثلاثين ثانية على النهاية.

وأنهى أوبر جونيور اللقاء بـ19 نقطة، فيما كان ستيفن كوري الأفضل في صفوف ووريرز من حيث التسجيل بـ41 نقطة مع 6 متابعات و4 تمريرات حاسمة.

ومن جهة ميلووكي وفي ظل غياب النجم اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو لإصابة في ركبته، كان هوليداي (29 نقطة) وكريس ميدليتون (28 مع 7 تمريرات حاسمة) الأفضل، إلا أن جهودهما لم تكن كافية لمنح فريقهما فوزه الثامن في آخر 11 مباراة والثالث والثلاثين هذا الموسم.

وفي المباريات الأخرى، فاز ممفيس غريزليز على ميامي هيت وصيف البطل 124-112، أتلانتا هوكس على نيو أورليانز بيليكانز 123-107، وشيكاغو بولز على إنديانا بايسرز 113-97.

(فرانس برس)

المساهمون