أرقام مهمة قبل قمة إنتر وريال مدريد في دوري الأبطال

25 نوفمبر 2020
الصورة
ريال مدريد تغلب في مواجهة الذهاب (إميليو أندريولي/Getty)
+ الخط -

تعقد جماهير فريق ريال مدريد الإسباني آمالها على مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، البطولة التي يحمل الملكي الرقم القياسي في عدد التتويجات بها بـ13 مناسبة. لكن ما قدمه الميرنغي في التشامبيونزليغ لم يكن بعيداً عن تخبطاته في الليغا، لكونه يحتل وصافة مجموعته برصيد 4 نقاط فقط، خلف المتصدر بوروسيا مونشنغلادباخ بـ5 نقاط.

ويأمل الريال تكرار نتيجة مواجهة الذهاب أمام الإنتر، حين تغلب على أرضه 3-2، بنتيجة يمكن أن تمنحهم الأفضلية على حساب "النيراتزوري"، الذي بات قريباً من وداع المسابقة الأعرق، لكونه يحتل ذيل الترتيب برصيد نقطتين.

وكان لقاء الجولة الثالثة بين ريال مدريد وإنتر ميلان أول مباراة بين الفريقين منذ عام 1998 والسادس عشر في تاريخهم، حيث فاز الريال في 7 مواجهات ومثلها للإنتر، وتعادلا في مناسبتين.

مع ذلك، لم يُهزم إنتر قَطّ على أرضه ضد ريال مدريد، في الوقت الذي يظهر فيه عملاق إيطاليا للمرة الرابعة عشرة في دور المجموعات، بينما فشلوا في التواجد به لست سنوات متتالية بين عامي 2011 و2018.

وفاز إنتر في اثنتين فقط من المباريات الثلاث عشرة السابقة في دوري أبطال أوروبا، فيما تذوق بخسارة الدور الأسبق في مدريد، الهزيمة العشرين في مواجهاته الخمس والأربعين أمام الأندية الإسبانية، والسابعة من آخر 9 مباريات.

في الجهة المقابلة، يشارك الريال للمرة الخامس والعشرين توالياً في دوري أبطال أوروبا، وهو رقم قياسي مشترك بجانب غريمه برشلونة، واحتل ريال مدريد المركز الثاني في دور المجموعات خلال العامين الماضيين على التوالي.

وخسر الملكي الذي يخوض دور المجموعات للمرة الـ51، كأكثر من أي نادٍ آخر في التاريخ، ستّاً من أصل 14 مباراة سابقة له، فيما فاز العملاق الإسباني بـ16 مباراة في آخر 27 لقاء خاضها خارج أرضه في دوري الأبطال، وفي 9 من مبارياته العشر السابقة ضد الأندية الإيطالية، ونجح في كسب زياراته الأربع الأخيرة لإيطاليا.

وهزت إخفاقات مدريد المحلية، ثقة لاعبي الفريق بأنفسهم، وخصوصاً بعد الهزيمة 4-1 أمام فالنسيا قبل الاستراحة الدولية، في لقاء شهد انهيار دفاع ريال مدريد، لكن زيدان سيحاول تحسين صورة كتيبته في هذه المواجهة المهمة.

وسيفتقد إنتر ميلان، خدمات لاعبيه ألكسندر كولاروف ومارسيلو بروزوفيتش بسبب إصاباتهم بفيروس كورونا، ما يشكل ضربة قوية لفريق أنطونيو كونتي، فيما سيكون غياب كريم بنزيمة، هداف الملكي، والقائد سيرجيو راموس، الأبرز في كتيبة الميرنغي.

المساهمون