نازحو غزة على أبواب صيف قاس.. قيظ وقلة ماء

04 ابريل 2024
فتاة فلسطينية تحمل الماء بمخيم مؤقت للنازحين برفح في 30 مارس (محمد عابد/فرانس برس)
+ الخط -
اظهر الملخص
- نازحو غزة، خاصة في رفح، يعانون من الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 27 درجة مئوية، حيث يلجأ الأطفال إلى سكب الماء على أجسادهم للتخفيف من الحرارة في ظل النزوح والحرب الإسرائيلية المستمرة.
- الظروف القاسية في المخيمات تشمل خيامًا تشبه "الفرن" وشح في مياه الشرب، مما يضطر النازحين للنوم خارجها ويعاني الأطفال من الحبوب بسبب الحرارة.
- النازحون يأملون في وقف الحرب والعودة لمنازلهم، وسط دعوات للمجتمع الدولي لإنهاء الأزمة. الحرب خلفت كارثة إنسانية ودمارًا بالبنية التحتية، ما أدى لمثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

يعيش نازحو غزة في ظل الأجواء الحارة الشديدة التي تسود القطاع، فيما يلجأ الأطفال في مخيمات النزوح بمدينة رفح إلى طرق بسيطة للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة التي بدأت تتراوح بين 25 إلى 27. وأمام خيمهم البدائية، يعمد الأطفال إلى سكب الماء على أجسادهم بشكل متكرر، سعيًا للتخفيف من شدة الحرارة المرهقة، حيث لا خيار آخر يمكنهم اتخاذه في ظل ظروف النزوح الصعبة.

نازحو غزة..مأساة في الصيف

ومع بداية ارتفاع درجات الحرارة والاستعداد لاستقبال فصل الصيف، لا تزال الحرب الإسرائيلية مستمرة على غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، مما يزيد من صعوبة الوضع الإنساني لسكان القطاع. ويعيش عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مخيمات بدائية في مدينة رفح ومناطق متفرقة في قطاع غزة، نتيجة لعمليات النزوح القسري التي نتجت من الحرب والقصف الذي طاول منازلهم. وتفتقر تلك الخيام، المصنوعة من النايلون والقماش البالي، لمقومات الحياة البشرية، وذلك خاصة في ظل شح مياه الشرب.

رشّ الماء وسيلة للتبريد

وبجانب خيمتهم، وبين يديها زجاجة ماء صغيرة، قامت الطفلة نرمين رزق (9 سنوات) بثقب الزجاجة، ثم بدأت في رش الماء على شقيقها، محاولةً تخفيف درجات الحرارة المرتفعة. ويلجأ النازحون الفلسطينيون إلى النوم خارج خيمهم ليحظوا بقليل من الهواء البارد الذي يفتقرون إليه داخل الخيمة. ويصف الفلسطينيون الخيمة التي تفتقر لوسائل التهوية والتبريد من الداخل بـ"الفرن" الذي تشتعل فيه النيران بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

الهروب خارج الخيمة

ويهرب الفلسطيني زياد عبد (44 عامًا)، الذي يعيل أسرة مكونة من 5 أفراد، للخارج من خيمته التي ترتفع بها درجات الحرارة، إلى مكان مظلل، برفقة أبنائه ليستمتعوا بالهواء. ويقول زياد عبد لوكالة الأناضول: "الوضع داخل الخيمة صعب جداً في ظل الحرب الشديدة التي بدأت تأتينا، وفي ظل عدم وجود وسائل تهوية". ويضيف: "بدأ الأطفال يعانون من انتشار الحبوب جراء ارتفاع درجات الحرارة، وهذه مأساة جديدة تواجهنا". ويشير إلى أنه ليس لديهم بديل سوى تلك الخيمة التي نزحوا إليها بعد قصف منزلهم في شمال قطاع غزة، وفي ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على القطاع. ويوضح أنهم يواجهون صعوبة في الحصول على مياه الشرب في ظل ارتفاع درجات الحرارة، مما يتطلب نقلها من أماكن بعيدة، وهو أمر يزيد في تعقيد الأوضاع، خاصة في شهر رمضان.

الصورة
يواجهون مشكلة في الحصول على مياه الشرب (فرانس برس)
قضايا وناس
التحديثات الحية

من المطر إلى الحرارة

بدوره، يقول الفلسطيني فكري عبد اللطيف (33 عامًا): "نزحنا من مدينة خانيونس إلى مدينة رفح في فصل الشتاء، حيث عانينا من هطول الأمطار، والآن نعاني من ارتفاع درجات الحرارة". ويضيف: "الخيمة من الداخل ترتفع بها الحرارة بشكل كبير، وحالتنا صعبة". ومن جانبه، يقول صابر يوسف، الذي نزح من مخيم النصيرات إلى مدينة رفح: "الجو حار بشكل كبير، ونحن نعيش في خيمة تفتقر لكل شيء، ونعاني ويلات النزوح وارتفاع الحرارة".

ويعرب الفلسطينيون عن أملهم في وقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والعودة إلى منازلهم والعيش بسلام. ويقيم النازحون بمخيمات مؤقتة في مدينة رفح، التي يبلغ عدد سكانها حوالي مليون و300 ألف نسمة، وذلك نتيجة للأوضاع الصعبة التي يواجهونها جراء الحرب، وفقًا لمسؤولين حكوميين في غزة. وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أميركي، خلفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، ما أدى لمثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

(الأناضول)

المساهمون