نائب أردني يستجوب وزير التربية والتعليم بسبب إحالات على التقاعد المبكر والاستيداع

27 يناير 2021
الصورة
يثير قرار إحالة أعضاء في نقابة المعلمين إلى التقاعد الانتقادات (خليل مزرعاوي/فرانس برس)
+ الخط -

قرر النائب في البرلمان الأردني، ينال فريحات، تحويل سؤاله حول الإحالات على التقاعد المبكر والاستيداع في وزارة التربية والتعليم إلى استجواب، وذلك لعدم بيان وزير التربية والتعليم، تيسير النعيمي، أسباباً مقنعة وراء تلك الإحالات. 

وقال النائب فريحات خلال جلسة رقابية للمجلس، اليوم الأربعاء،  إنّ وزارة التربية والتعليم تناقض نفسها، فهي تنادي بترشيق العمل وتقوم بشراء خدمات موظفين بلغت خدمتهم أكثر من 30 عاماً، في الوقت الذي تقوم به بإحالة عدد من المعلمين للتقاعد والاستيداع وهم لم يكملوا تلك المدة، مشيراً إلى أنه لم يعهد الدولة الأردنية، تحارب الناس في أرزاقهم. 

وأحالت وزارة التربية والتعليم الأردنية، 132 مدير مدرسة ومعلماً وموظفاً من ملاكها إلى التقاعد والتقاعد المبكر في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كان عدد كبير منهم من أعضاء مجلس نقابة المعلمين.  

وقال وزير التربية والتعليم، تيسير النعيمي، إنّ الإحالات للتقاعد المبكر والاستيداع تمّت بموجب أحكام القانون، في حين أنّ المسطرة التي تتم المطالبة بها، تتكرس بما ورد من أسس في القانون. 

واعتبر  أنّ الإحالات للتقاعد المبكر جاءت متوافقة مع كامل الشروط القانونية، ومستوفية لبنود قانون الضمان الاجتماعي، وبتنسيب من لجنة الموارد البشرية بالوزارة، وبإشراف مندوب من ديوان الخدمة المدنية. 

الجريمة والعقاب
التحديثات الحية

ووجّه النائب فريحات أيضاً إلى وزير التربية والتعليم، عدة أسئلة حول منصة "درسك"، والإحالات على التقاعد أو الاستيداع. 

وقال فريحات خلال الجلسة، إنّ نحو نصف مليون طالب وطالبة لم يدخلوا منصة "درسك"، ولم يندمجوا بالتعلّم الإلكتروني بشكل منتظم، بينما ردّت الحكومة عليه قائلةً إنّ نحو 100 ألف طالب لم يدخلوا منصة "درسك". 

وأضاف النائب، أنّ 154 ألف طالب وطالبة لم يتقدّموا للامتحانات النهائية المدرسية للفصل الأول، متسائلاً عن نسبة التسرّب المدرسي خلال عملية التعلّم عن بعد، مطالباً وزير التربية بنتائج عملية التقييم التي جرت لمنصة "درسك" (المنصة الحكومية للتعليم عن بعد)، ومقارنتها بعملية التعلم الوجاهي سابقاً. 

من جهته، ردّ وزير التربية والتعليم، تيسير النعيمي، على النائب، ينال فريحات، خلال الجلسة قائلاً إنّ 7% من الطلبة لا يتابعون دراستهم عبر منصة "درسك"، وذلك بسبب عدم توفر التقنيات التكنولوجية لديهم، وعدم توفّر شبكة الإنترنت في مناطقهم، ووزارة التربية تتابع هؤلاء الطلبة عبر مديريات التربية لتعويضهم ما فاتهم. 

وأشار إلى أنّ هناك برامج متخصّصة لتدعيم هؤلاء الطلبة وتعويضهم بالدروس، عبر مديريات التربية في مختلف المناطق،  لافتاً إلى أنّ 62% من الطلبة يتابعون دروسهم بانتظام على مدار خمسة أيام، و32% يتابعون دراستهم على مدار أربعة أيام بالأسبوع أو أقل. 

وأثار قرار الحكومة الأردنية القاضي بإحالة عدد من أعضاء نقابة المعلمين إلى التقاعد، ردود فعل ناقدة من قبل العديد من الناشطين والحقوقيين في المملكة، معتبرين أنّ القرار ذو أبعاد نقابية وسياسية وليست تنظيمية إدارية، على خلفية الأزمة بين نقابة المعلمين الأردنيين والحكومة خلال الفترة الماضية. 

كما أدّى القرار إلى ردّ فعل غاضب في أوساط المعلمين الذين وصفوه بأنه يتعامل معهم بـ"عقلية ثأرية"، وبكونه قراراً سياسياً ويحمل نوايا سلبية ضدّهم من حكومة بشر الخصاونة، وذلك على خلفية الأزمة بين نقابة المعلمين الأردنيين والحكومة خلال الفترة الماضية.

المساهمون