مصر: اعتقال الداعية مصطفى العدوي بسبب دعوته لمقاطعة منتجات فرنسا

04 نوفمبر 2020
الصورة
إلغاء ترخيص الخطابة للعدوي (فيسبوك)
+ الخط -

ألقت أجهزة الأمن المصرية، القبض على الداعية المعروف، الشيخ مصطفى العدوي، من منزله فجر اليوم الأربعاء، على خلفية إطلاقه تصريحات إعلامية بشأن ضرورة مقاطعة المنتجات الفرنسية نصرة للرسول الكريم (ص)، وذلك رداً على "محاربة فرنسا للإسلام"، و"إهانة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمسلمين"، والذي يتمتع بعلاقات جيدة مع نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ومنعت قناة "صفا" الفضائية العدوي عن الظهور على شاشتها في برنامج "أولوا العلم" المختص بالفتاوى، والذي يقدمه على القناة الممولة من المملكة العربية السعودية منذ فترة غير قصيرة، بعد نشرها توثيقاً لاتصال أجراه أحد المواطنين السعوديين المقيمين في الخارج مع الداعية الإسلامي، والذي سأله عن جواز حرق وإهانة صور "الحكام المتصهينين" (المتعاونون مع دولة الاحتلال الإسرائيلي)، فأجابه بالجواز.

وشهدت فرنسا أكثر من عملية إرهابية على مدار الأسبوعين الماضيين، بدأت بقطع رأس مدرس نشر صوراً مسيئة للنبي محمد (ص) بإحدى ضواحي باريس، ما أثار أزمة بين فرنسا وبعض الشعوب العربية والإسلامية، وصلت إلى حد شن حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة البضائع الفرنسية، على إثر وصف ماكرون هذه الرسوم بـ"حرية التعبير".

وكان وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة قد أصدر قراراً مؤخراً بإلغاء ترخيص الخطابة للعدوي، ومنعه من صعود المنبر، أو أداء الدروس الدينية، بناءً على مذكرة مقدمة من مديرية الأوقاف بدعوى "ما نسب إليه من تصرفات لا تتسق، والسماح له بصعود المنبر".

 

ووجه القطاع الديني في وزارة الأوقاف جميع الأئمة وخطباء المكافأة إلى "ضرورة تقدير مدى نبل الأمانة التي يتحملونها، والعمل الذي يؤدونه في خدمة دينهم، ووطنهم، وهو ما يتطلب أن يكون كل واحد منهم صورة مشرفة علماً، وخلقاً، ووطنيةً، وأن يكون قدوة بين الناس في جميع تصرفاته".

المساهمون