سورية: رياضيون وأبطال من ذوي الإعاقة بالرقة يفتقرون لمقومات الرعاية

الرقة

أسامة الخلف

avata
أسامة الخلف
مراسل في الرقة شمال شرقي سورية/أضيف اسمه بطلب من قسم المجتمع
13 مايو 2023
+ الخط -

يستعرض الكابتن السوري فجر الراشد (47 عاماً) من ذوي الاحتياجات الخاصة عبر هاتفه صور البطولات التي حقّقها مع منتخب مدينة الرقة خلال السنوات الماضية، واختياره واثنين من فريقه لتمثيل منتخب سورية بالبطولة الأفروآسيوية عام 2008، متحدين الإعاقة والتحديات المحدقة بها في سورية.

يقول الراشد لـ"العربي الجديد": "تحدّيت الإعاقة الحركية منذ فترة المراهقة والشباب، كانت رياضة كرة الطائرة الأنسب لوضعي كوني لا أمتلك أطرافاً سفلية، ثم شكلت برفقة زملائي من ذوي الاحتياجات الخاصة فريقاً في مدينة الرقة في عام 2003 وباشرنا التدريبات في الصالة الرياضية آنذاك".

الصورة
ذوو الإعاقة في الرقة (العربي الجديد)
يتذكر الراشد أيام المجد والبطولات (العربي الجديد)

ويتابع "بالعزيمة والإرادة استطعنا تمثيل مدينة الرقة في بطولة ذوي الاحتياجات الخاصة في دمشق وحمص وطرطوس، ونلنا في عام 2006 المركز الثالث، وفي العام الذي يليه المركز الثاني، ثم شاركنا في بطولة الجمهورية بكرة الطائرة التي أقيمت في مدينة الفيحاء الرياضية بدمشق، وجرى اختيار ثلاثة لاعبين من الرقة كنت من بينهم لبطولة الطائرة الأفروآسيوية 2007".

الصورة
ذوو الإعاقة في الرقة (العربي الجديد)
يفتقدون لمراكز رعاية وتدريب (العربي الجديد)

لم يقتصر نشاط تحدي الإعاقة على لعبة كرة الطائرة، بل أيضاً كانت هناك رياضات كمال الأجسام والسباحة، يضيف الراشد "كانت المواهب من ذوي الاحتياجات بالرقة تأتينا من كل حدب وصوب في مهارات إعجازية بمجالات عدة، لكن مع بداية الحرب في الرقة عام 2013 فقدنا ثلاثة من أعضاء الفريق، لم يتبق سوى ستة من أصل 12 لاعباً، ثلاثة ماتوا وثلاثة هاجروا".

الصورة
ذوو الإعاقة في الرقة (العربي الجديد)
تساعدهم الرياضة في التغلب على كل الأفكار السلبية (العربي الجديد)

 

ويوضح الراشد: "نجتمع في وقتنا الحالي بعد تحرير الرقة من تنظيم "داعش" في الحديقة المرورية كل يوم سبت، نستذكر أيام البطولات التي لعبناها، كوننا نفتقر حالياً لأي دعم رياضي أو اجتماعي، ونطمح لإعادة تشكيل فريق جديد بالرقة، لأني وزملائي المتبقين نستطيع التدريب والتأهيل في المجال الرياضي".

بدوره، يقول عبد الصمد سلامة النجم، وهو أحد أبطال فريق الاحتياجات الخاصة بالرقة سابقاً، في حديثه لـ"العربي الجديد": "لا نحظى بأي دعم أو حتى مقر للقاء، فنضطر للاجتماع في الحديقة المرورية، فضلاً عما يطرحه أيضاً الوصول إليها من إكراهات الطريق وعدم توفر وسائل مواصلات".

ويضيف: "لا تعوزنا الأفكار ولا المقترحات، لكن ليس هناك صوت يسمعنا أو يهتم بنا، نحتاج الدعم والرعاية في الصحة والولوجيات وغيرها، ومنحنا فرصة أيضاً للاندماج في المجتمع"، مناشداً الجهات المسؤولة لأخذ واقع ذوي الإعاقة بعين الاعتبار "نستطيع تقديم العديد والمزيد بالمجال الرياضي والثقافي، لكن الأمر مرتبط بتوفير البيئة المناسبة لنا".

الصورة
ذوو الإعاقة في الرقة (العربي الجديد)
لا يحظون بأي دعم من أي جهة (العربي الجديد)

صرخة النجم يقاسمها إياه محمد الهنداوي الذي يقول لـ"العربي الجديد": فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من أكثر المتضررين في المجتمع، وخاصة فيما يتعلق بالوضع الصحي والمعيشي وتوفير الدعم النفسي والمعنوي، ورغم كل ذلك استطعنا سابقاً تحقيق إنجازات وبطولات، ومثّلنا مدينة الرقة، وكسرنا الصورة النمطية والاستضعاف ونظرة المجتمع لذوي الإعاقة، وأثبتنا أننا فاعلون.

الصورة
ذوو الإعاقة في الرقة (العربي الجديد)
ذوو الإعاقة يجتمعون في حديقة بالرقة (العربي الجديد)

 

ويتابع الهنداوي: نفتقد حالياً أدنى المقومات لإعادة إحياء المهارات والرياضات الخاصة بنا، فلا يوجد أي مركز أو ناد للتدريب واستقطاب المواهب من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يحتاجون لرعاية طبية ودعم نفسي وجلسات معالجة فيزيائية، خاصة في  ظل الواقع المعيشي الصعب، وعدم قدرة غالبيتهم على التنقل بسهولة، ونقص الاهتمام من قبل الجهات المسؤولة والمنظمات الإنسانية والدولية.

ويطالب الهنداوي باسم ذوي الاحتياجات الخاصة بالرقة، المؤسسات الرسمية والمنظمات العاملة في المجال، بتوفير جمعية أو مركز خاص بهم، وأن يجتمعوا فيما بينهم، ويناقشوا أوضاعهم، ويتابعوا كل ما يهم المعوقين رياضياً وثقافياً وفكرياً، إلى جانب التأهيل النفسي وتنمية المهارات وصناعة القدرات للجيل الجديد، خاصة بعد فترة الحرب السورية التي زادت من أعداد مبتوري الأطراف والمعوقين. 

ويوضح "لدينا الإرادة لصناعة المستحيل، لكن المطلوب من القائمين على أمور البلد، تأمين أرضية وبنية تحتية خاصة بنا، كصالات رياضية، ومستلزمات، ومراكز للدعم النفسي والثقافي والمعالجة الفيزيائية، والتفريق بين الورشات الحوارية وبين العمل الجاد". ويبين "نحن كفريق سابق لدينا القدرة على التدريب والتأهيل، من خلال تجربتنا وخبرتنا السابقة التي حققنا فيها البطولات والحضور الفاعل في مجالات متعددة، والأمر لا يقتصر فقط على النشاط البدني، بل يتعداه إلى المجال الأدبي والثقافي والصحي والطبي".

أما الناشط المدني ورئيس لجنة الشباب والرياضة السابق بالرقة، أحمد الشريف، فيقول لـ"العربي الجديد": "لاحظت أن الفريق يفتقد لمقومات إعادة تفعيل مهاراتهم، ولا يمتلكون أبسط حقوقهم وهو مكان للقاء، أراهم يجتمعون في حديقة عامة ويفترشون الأرض والعشب، بالرغم من وضعهم الحركي الصعب، لكن إرادتهم في تحدي الإعاقة مذهلة".

ويُحمّل المتحدث الجهات المختصة، المسؤولية في إهمال ملف ذوي الاحتياجات الخاصة، خاصة فيما يتعلق بالعمل على تأمين مراكز خاصة بهم ليستطيعوا إثبات قدراتهم بالمجتمع، "كون ما مر على الرقة على سبيل المثال لا الحصر، وسورية بشكل عام، يستحق الوقوف أمامه بمسؤولية وإنسانية، هم لا يطلبون سوى تأمين أشياء بسيطة ككيان أو مركز أو جمعية تعنى بأوضاعهم، وهم يستطيعون من خلال مهاراتهم وتجربتهم السابقة إدارتها".

 

ذات صلة

الصورة

مجتمع

كشفت الطالبة الأميركية إليوت من جامعة جورج واشنطن التي اعتقلتها الشرطة من مخيم داعم لفلسطين الأسبوع الماضي، أنها تعرّضت للسخرية من إعاقتها، وتم تهديدها..
الصورة

مجتمع

حقّقت الكثير من النساء في العالم العربي نجاحات بارزة في تولّي وقيادة مناصب علمية واجتماعية ورياضية وثقافية مرموقة.
الصورة
عراقي يتحدى إعاقته (العربي الجديد)

مجتمع

لم يستسلم الشاب العراقي مصطفى إسماعيل (30 عاماً) المصاب بالشلل الرباعي لإعاقته، ولا للظروف المعيشية الصعبة المحيطة به، وتمكّن متسلحاً بالإرادة الصلبة من تحقيق حلمه في افتتاح مكتبته الخاصة، أخيراً، في شارع النجفي بمدينة الموصل.
الصورة
كميات مياه قليلة متوافرة للفرد في مخيمات إدلب (محمد سعيد/ الأناضول)

مجتمع

يشتكي نازحون يقيمون في المخيمات العشوائية شمال غربي سورية من انتشار العديد من الأمراض الجلدية في الآونة الأخيرة، وخاصة بين الأطفال، في ظل ظروف معيشية صعبة يكابدونها، وافتقارهم لشبكات الصرف الصحي ولأدنى مقومات الحياة.
المساهمون