الموائد تجمع سكان أرياف اليمن في عيد الأضحى

الموائد تجمع سكان أرياف اليمن في عيد الأضحى

كمال البنا
20 يوليو 2021
+ الخط -

يحرص سكان الريف اليمني على الحفاظ على طقوسهم في عيد الأضحى الذي بات فرصة لالتقاء أفراد العائلة بحسب العادات والتقاليد المتوارثة، والتي تشمل تفاصيل عدة من بينها التزاور، والموائد التي تجمع الأسرة والجيران.

ويكون للعيد مذاقه الخاص في الريف اليمني، حيث الناس تكسوهم الألفة والبساطة، يلبسون الجديد، ويتجهون إلى مصلى العيد، إما في ساحة خارج القرية، أو في المسجد، يجتمعون لأداء صلاة العيد، وبعد الانتهاء من الصلاة والخطبة، يتبادلون السلام بالأيدي والأكتاف.

من ريف مدينة تعز جنوب غربي اليمن، يقول مدين عون لـ"العربي الجديد"، إنّ العيد هو موسم العودة من المدن إلى القرى، وفرصة لاستعادة دفء العلاقات الأسرية، والاستمتاع بالطقوس، ويضيف: "نستقبل العيد في الأرياف بالحناء على رؤوس الأطفال والمسنين، وتنظيف المنازل، وزيارة الأقارب، وذبح الأضحية الجماعية، والمعايدة، وفي كل يوم يكون الغداء والمقيل في مكان، وتستمر الطقوس حتى اليوم العاشر من العيد".

من جهته، يقول قاسم علي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "العيد مناسبة تمنح الراحة والألفة، إذ يحل الكثير من المشاكل الاجتماعية، ويقام فيه كثير من الأعراس والمناسبات. اعتدت في عيد الأضحى تبادل الأضحية واللحوم مع الأقارب، وطيلة الأيام العشرة الأولى نجتمع على مائدة واحدة في منزل مختلف كل يوم".

ويقول عبد الرزاق الجبزي، لـ"العربي الجديد"، إنه اعتاد تقديم الحلوى الشعبية في كل عيد، ويتبادلها مع أقاربه، وهي الهدية التي اعتاد الناس على تقديمها منذ القدم، مشيراً إلى أنه "من العيب الذهاب لزيارة أحد من دون أخذ الحلوى التي توضع في كراتين ليتم توزيعها".

ذات صلة

الصورة
مشروع يمني

مجتمع

بعد أن كانت تبحث عن عمل يخوّلها مساعدة أسرتها مادياً وتجاوز ظروف الحرب القاسية، استطاعت الشابة اليمنية سلمى العماري تحويل منزلها إلى حديقة خضراء وصارت صاحبة أشهر مشروع في اليمن يحمل اسم (Nilver). 
الصورة

مجتمع

لم يكن العيد في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، شمال غربي سورية، يحمل البهجة كما في الأعوام السابقة، نظراً لضغوطات الحياة المتزايدة على الأهالي والحرارة المرتفعة وتفرق العوائل، بسبب هجرة أفرادها إلى خارج سورية.
الصورة
عيد الأضحى في تعز

مجتمع

تحتفي مدينة تعز، وسط اليمن، بعيد الأضحى الحالي وتستعيد فرحة سكانها المعتادة بإقامة مظاهر مجتمعية وأخرى رسمية، إذ يواصل مهرجان القاهرة العيدي فعالياته الفنية والثقافية، منذ أن دشنه مكتب الثقافة في المحافظة، الثلاثاء الماضي، بقلعة القاهرة.
الصورة
تهتم بالأطفال المرضى في المستشفى (العربي الجديد)

مجتمع

تضطرّ الكثير من الممرّضات الفلسطينيات الأمهات إلى العمل أيام العيد، من دون أن يتمكنّ من الاحتفال مع عائلاتهن. وفي الوقت نفسه، يرفضن التخلي عن مهنتهن

المساهمون