العراق: المدارس تفتح أبوابها الأحد والأهالي يخشون تفشي كورونا

العراق: المدارس تفتح أبوابها الأحد والأهالي يخشون تفشي كورونا

14 ابريل 2021
الصورة
يخشى بعض الأهالي إصابة أبنائهم بكورونا (مرتضى السوداني/الأناضول)
+ الخط -

على الرغم من استمرار ارتفاع معدّل الإصابات اليومية بفيروس كورونا في العراق، والتي تتراوح ما بين 7  إلى 8 آلاف إصابة يومياً، اتخذت السلطات قراراً بإعادة فتح المدارس، الأمر الذي أثار قلق المسؤولين وأولياء أمور التلاميذ من زيادة تفشي الوباء داخل المدارس، التي تفتقد إلى الإجراءات الوقائية المشددة.

وسجلت المحافظات العراقية، اليوم الأربعاء، 7972 إصابة، و40 حالة وفاة، في مقابل 5196 حالة شفاء خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي أعداد الإصابات في عموم البلاد منذ بداية تفشي الفيروس في البلاد إلى 949050 إصابة، و14836 حالة وفاة، في مقابل 831519 حالة شفاء.

وعلى الرغم من ارتفاع أعداد الإصابات، اتخذت وزارة التربية العراقية قراراً بعودة فتح المدارس مع فرض الحضور للمراحل الدراسية المنتهية أي البكالوريا، والمراحل الابتدائية الثلاث الأولى، اعتباراً من الأحد المقبل. وأفادت في بيان بأن "وزير التربية علي حميد الدليمي، وجه عقْبَ اجتماع عقده بهذا الخصوص، المديريات العامة وإدارات المدارس في المحافظات كافة بضرورة تهيئة الجداول الخاصة بالدوام للمراحل التي تمّ تحديدها". وأوضح أن "التعليم الإلكتروني للمراحل الأخرى مستمر ومن ضمنها تلك التي شُملت بالدوام الحضوري لبقية أيام الأسبوع"، لافتاً إلى أن "قرار دوام تلاميذ الصفوف الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية جاء من أجل اكتسابهم المهارات العلمية الأساسية في القراءة، والرياضيات، والعلوم والدين الإسلامي".

كوفيد-19
التحديثات الحية

وشدد على "دور الإشراف التربوي في متابعة الدوام الحضوري والتأكيد على اتّباع الإجراءات الوقائية في المدارس الحكومية والأهلية"، مهدداً بـ "إلغاء رخصة أي مدرسة أهلية مخالفة للشروط والتعليمات المعمول بها حفاظاً على سلامة التلاميذ".

وقوبلت عودة الدوام الحضوري باستغراب من قبل إدارات المدارس، التي انتقدت الإجراءات الوقائية المتبعة، واصفة إياها بـ "الضعيفة". وقال مدير إحدى المدارس في بغداد إن "الحديث عن إجراءات وقائية ورقابة صحية مشددة في المدارس، هو مجرد كلام لا يطابق الواقع". وأوضح لـ "العربي الجديد" أنه "لا توجد أي إجراءات صحية في المدارس، ولا تخصيصات مالية لتوفير المواد المعقمة، وقد أجريت الامتحانات الحضورية بأجواء مخيفة وكثافة عددية، من دون اتخاذ أي إجراءات وقائية مشددة".

يضيف أنّ "عودة الدوام الحضوري تستدعي خطة حقيقية، وتوفير مواد التعقيم وحتى الكمامات في المدارس، وتشكيل فرق رقابية من وزارة الصحة يكون لها دوام يومي في المدارس، تعمل على الفحص والمتابعة وتشديد الإجراءات الوقائية"، لافتاً إلى أنه "ستكون هناك مخاطر من انتشار الوباء بين التلاميذ، في ظل هذه الأجواء والإجراءات الوقائية الضعيفة".

بدورهم، يتخوّف أولياء أمور التلاميذ من إرسال أبنائهم إلى المدارس، مطالبين بتوفير أجواء صحية مناسبة تضمن عدم انتشار الوباء. في هذا الإطار، يقول فراس طالب (45 عاماً)، وهو والد أحد تلاميذ المراحل المنتهية، لـ "العربي الجديد"، إن "هناك إهمالا كبيرا يتعلق بالإجراءات الوقائية في عموم المدارس"، مشيراً إلى أن "العودة إلى الدوام الحضوري تشكل خطراً على صحة وسلامة أبنائنا". ويحمّل وزارتي التربية والصحة "مسؤولية القرار، الذي يتطلب خطوات عملية في الجانب الوقائي".

المساهمون