الخوف ليس سيئاً دائماً

20 يناير 2021
الصورة
التقارب يقلل من الخوف (شاندان خانا/ فرانس برس)
+ الخط -

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الخوف والقلق إلى مساعدة متخصصين. إلا أن الخوف ليس سيئاً دائماً. في هذا الإطار، يعرض موقع "برايت سايد" خمس فوائد للخوف، وهي:
1 - الخوف يساعد على إنقاص الوزن
الشعور بالقليل من الخوف يُساهم في حرق السعرات الحرارية أكثر، مقارنةً بعدم الشعور بالخوف. فمع زيادة سرعة دقات القلب، يفرز الجسم هرمون الأدرينالين. وتتسارع عملية التمثيل الغذائي، ما يؤدي إلى حرق السكر والدهون. وأشارت إحدى الدراسات التي أعدتها جامعة وستمنستر في لندن، إلى أنه عندما شاهد المشاركون في الدراسة فيلم رعب، أحرقوا 113 سعرة حرارية، وهي الكمية نفسها التي كانوا سيحرقونها خلال ممارسة رياضة المشي نحو نصف ساعة. 
2 - الخوف يقوي جهاز المناعة
في بعض الأبحاث التي أعدتها جامعة كوفنتري في بريطانيا، طُلب من المشاركين مشاهدة فيلم رعب. بعدها، أخذ الباحثون عيّنات دم من هؤلاء الأشخاص، وأظهرت النتائج أن الشعور بالخوف أدى إلى تنشيط خلايا الدم البيضاء، التي تساعد على محاربة الأمراض. وكلّما زاد عدد خلايا الدم البيضاء، كان جهاز المناعة أقوى.
3 - الخوف أحد أسباب التحفيز 
لا يفرز الجسم الأدرينالين فقط عندما يشعر بالخوف، بل يفرز أيضاً مواد كيميائية أخرى مثل السيروتونين، وهو ما يساعد العقل على العمل بطريقة أفضل، ما يعني أن الخوف بمثابة طاقة. على سبيل المثال، إذا كنت عداءً تتبع ذات الطريق يومياً، ستعتاده سريعاً. لكن عندما تجد مكاناً جديداً يشعرك بقليل من الخوف ويجبرك على التركيز، سيبدأ عقلك في العمل إلى أقصى حد. فالعقل يتوق إلى تحديات جديدة.
4 - الخوف يقرّب الأشخاص بعضهم من بعض
عندما تشعر بالخوف، يفرز الجسم هرمون أوكسايتوسين، الذي يساعدك على بناء علاقات مع من حولك. غريزة البقاء موجودة لدى الجميع، وتدفع الأشخاص إلى الاقتراب من بشر آخرين من أجل التغلب على الخطر. وخير مثال على ذلك جلوس الأشخاص على الأريكة بعضهم قرب بعض في أثناء مشاهدة فيلم مخيف.

قضايا وناس
التحديثات الحية

5 - الخوف يساعد على الخروج بسرعة من المشاكل
عندما تعبر شارعاً ضعيف الإضاءة في الليل، أو تسمع خطى خلفك مباشرة، فإنك لا تستغرق وقتاً طويلاً في التفكير في ما يجب فعله، بل تبدأ في المشي بشكل أسرع وتحاول الوصول إلى وجهة آمنة في أقرب وقت. يجبر الخوف الدماغ على التصرف بشكل فوري وإيجاد حل بدلاً من قضاء الوقت في تحليل الموقف.

المساهمون