الأطفال أيضاً يشعرون بالقلق والغضب

17 يناير 2021
الصورة
تعبر من خلال الرسم (داميين ميير/ فرانس برس)
+ الخط -

غالباً ما يكون الغضب شعوراً مزعجاً بقدر ما هو ضروري. مع ذلك، وبالنسبة للأطفال، يمكن أن تكون التجربة مزعجة أو ببساطة غير مفهومة. بالطبع، يمكن للأطفال أيضاً إيجاد وسائل للتعامل مع غضبهم، لكن يتوجب على الأهل إرشادهم/ بحسب موقع "برايت سايد".
في حال كان الطفل غير قادر على فهم مشاعره، فلن يكون قادراً على التعبير عنها. وهذا يعني أنه في حال لم يتمكن الطفل من معرفة أنه يشعر بالغضب، ربّما يلجأ إلى كسر شيء ما. لذلك، من المهم إثراء مفردات الأطفال الصغار.
يجب تعليمهم مفردات أساسية تتعلق بالعواطف حتى يتمكنوا من استخدامها لوصف مشاعرهم، غاضب، حزين، سعيد، خائف. هذا ما يمكن تسميته بالتربية العاطفية. ويمكن الاستعانة بالقصص أو الشخصيات التي تتحدث أو تتضمن مشاعر مماثلة، أو حتى ابتكار ألعاب مثل: "أشعر الآن... لأن ...".
ويعد طرح الأسئلة والإجابة عنها جزءاً مهماً من التعلم. من هنا، من الجيد أن يشرح الأهل للطفل أن طرح الأسئلة هو وسيلة للحصول على مزيد من المعلومات. والسؤال عن سبب حدوث شيء ما يعني أنه من المحتمل أن يكون هناك سبب. على سبيل المثال، "وقعت لأنني تعثرت فوق صخرة. الأسئلة مهمة جداً لنمو الطفل: "لماذا أشعر بالغضب عندما لا أستطيع تناول المزيد من الكعك؟".

قضايا وناس
التحديثات الحية

تماماً مثل البالغين، يمكن للأطفال اختبار مستويات مختلفة من التعب والقلق والتوتر، ويمكن لهذه المشاعر أن تمنعهم من الغوص عميقاً في أنفسهم. هناك العديد من التقنيات، منها الاسترخاء الذي يمكن أن يوفر له الهدوء الذي يحتاجه الطفل، بحسب عمره.  
وحين يختبر الطفل مشاعر قاسية مثل الخوف أو الغضب، يمكن فهم الأمر بسهولة لأن البالغين قد يعانون الخوف نفسه. ويمكن تعليم الطفل أن الغضب ينبّه الجسد إلى أن شيئاً ما ليس على ما يرام. بشكل عام، الهدف هو التأكد من أن الصغار يجدون طريقة للتعامل مع هذه المشاعر الشديدة وجعلها أقل إرهاقاً. من هنا، فإن الحديث عن مشاعر الغضب سيجعل الأطفال أكثر وعياً بهذه المشاعر.
محاولة التقرب من الطفل عندما حين يكون في أزمة عاطفية ليست عديمة الفائدة فحسب، بل يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية أيضاً. أفضل ما يمكن فعله للتعامل مع هذا الموقف هو التفكير مسبقاً والتحدث عن بعض الأمور. الحديث عن الغضب وكيفية التعامل معه أمر أساسي. ويمكن القيام بذلك في أي لحظة من خلال إجراء محادثات مع الطفل. على سبيل المثال، عندما يقول "أنا غاضب لأن والدتي لا تشتري لي كل ما أريده من المتجر"، يجب تعليمه أنه لا يمكنه شراء سوى شيء واحد منه.

المساهمون