"الحافظ الصغير".. أكبر احتفائية بحفظة القرآن للصغار في الجزائر

"الحافظ الصغير".. أكبر احتفائية بحفظة القرآن الكريم للصغار في الجزائر

18 ابريل 2023
كرّم 400 حافظ صغير و78 منشداً وخطيباً صغيراً (العربي الجديد)
+ الخط -

اختتمت في ساعة متأخرة من ليلة الأحد فعاليات أكبر احتفائية بحفظة القرآن الكريم في مدينة أدرار جنوبي الجزائر، وذلك للعام الثالث على التوالي.

وشارك في الفعالية التي تحمل اسم "الحافظ الصغير" أكثر من 3200 طفل، تتراوح أعمارهم بين 5 و15 عاماً. 

وخلال الحفل كرّم 400 حافظ صغير و78 منشداً وخطيباً صغيراً، تم اختيارهم عبر مسابقة جرت عبر كل مساجد الولاية وكتاتيبها أبرزها مدرسة وزاوية الشيخ محمد بلبكير التي تستقبل طلبة وحفظة من مختلف الدول الأفريقية.

وتابع الحفل جمهور غفير من ساكنة ولاية أدرار الذين غصت بهم مدرجات المسرح الجهوي، وكان في أبهى حلة. 

كما نصبت شاشات عملاقة عبر عدد من الساحات لتمكين عامة الجمهور من متابعة هذا الحدث الكبير، الذي استمر حتى وقت متأخر من الليل. 

الصورة
"الحافظ الصغير".. أكبر احتفائية بحفظة القرآن للصغار في الجزائر
شارك في الفعالية أكثر من 3200 طفل (العربي الجديد)

وخلال الحفل، قال مدير الشؤون الدينية، يوسف بلمهدي، إن "هناك رصيداً تاريخياً ودينياً في هذه الولاية نعمل على تثمينه، من حيث نشاط المدارس القرآنية ودلالة على الخزان المهم من الأئمة".

وأشار في هذا السياق إلى أن "هذا الحدث بدأ عام 2021، ونحن اليوم في الطبعة الثالثة".

بدوره، أشاد رئيس جمعية المعالي الدينية، نور الدين لعموري، في حديثه لـ"العربي الجديد"، بـ"هذا الحدث البالغ الأهمية"، معتبراً أنه "أجمل حفل قرآني ينظم في الجزائر، للعام الثالث على التوالي في أدرار".
 
وقال إن "ذلك يعزز ربط الأجيال القادمة بالقيم الدينية والقرآن، ويحفز على التنافس في ما هو أمر محمود".

وتجدر الإشارة إلى أن الحفل كان من تنظيم ولاية أدرار ورعتها الشركة الحكومية للمحروقات (سوناطراك)، وشركة الاتصالات العمومية.

وعلى غرار هذا الحدث الكبير، نظمت في غالبية مساجد الجزائر، احتفائيات لتكريم صغار حفظة القرآن، والمقرئين، والفائزين في المسابقات المحلية والجهوية في الحفظ والقراءة والتلاوة.

كذلك، أقيم في المسجد الكبير في العاصمة الجزائرية، حفل تكريم للفائزين بالجائزة الوطنية لحفظ القرآن وتجويده، أشرف عليها رئيس الحكومة أيمن بن عبد الرحمن، في غياب الرئيس عبد المجيد تبون عن المناسبة للمرة الثالثة.

المساهمون