أفراح دون تكاليف باهظة في غزة.. استغلال للحجر والحظر

21 سبتمبر 2020
الصورة
أقام زفافه بحضور المقربين منه (العربي الجديد)
+ الخط -

نال مقطع الفيديو الخاص بفرح العريس الفلسطيني مصعب السويركي اهتماماً واسعاً من أصدقائه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فانهالوا عليه بالتهاني والتبريكات بإتمام مراسم فرحه وسط أجواء الحظر التي تفرضها الجهات الحكومية في قطاع غزة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفرض تفشي فيروس كورونا مزيداً من الإغلاق والحظر في مناطق متفرقة من قطاع غزة، وسجلت وزارة الصحة في غزة 2400 إصابة بفيروس كورونا منذ مارس/آذار الماضي، منها 1830 إصابة نشطة، وتعافي 553 حالة، ووفاة 17 متأثرين بإصابتهم بالفيروس.

وتم فرح العريس السويركي بحضور أقرب المقربين من عائلته وأصدقائه والذين لم يزد عددهم عن 50 شخصاً. ويقول مصعب لـ"العربي الجديد" إنّه كان سعيداً جداً بإتمام هذا الحفل وسط أجواء احتفالية جميلة لم تتخللها البهرجة والمستلزمات المكلفة، "ولكنها كانت أجمل ببساطة الحضور واجتهادهم بكل ما يملكون لإدخال الفرح إلى قلبي".

الصورة
 العريس السويركي (العربي الجديد)
تم الفرح بحضور المقربين (العربي الجديد)

ويشير مصعب إلى أنّ إتمام مراسم فرحه بأكمله في ظل حظر التجول أعفاه من كثير من التكاليف الباهظة والمرهقة، موضحاً أنّ إجمالي ما تم توفيره يزيد عن 3500 دولار أميركي "وهو مبلغ ليس بسيطاً أبداً لشاب مقبل على الزواج، خاصة في قطاع غزة الذي يعيش ظروفاً اقتصادية صعبة وقاهرة".

ويبلغ متوسط كلفة إحياء مراسم فرح كاملة لعريس في قطاع غزة ما بين 7 آلاف و15 ألف دولار لا تشمل المهر المقدم للعروس، بل تقتصر فقط على حجز الصالة وحفل الشباب والزينة والدعوات والأكل.

الصورة
عرس فلسطيني (العربي الجديد)
قرر إتمام زواجه رغم ظروف الجائحة (العربي الجديد)

ويؤكد خالد، ابن عم العريس مصعب والذي أشرف بدوره على كافة مراسم فرح ابنه عمه، أنّ الغداء اقتصر على 30 شخصاً بدلاً من 300 شخص، والعدد نفسه بالنسبة للنساء.

ويوضح خالد لـ"العربي الجديد" أنّ عدداً من الأصدقاء المقربين للعريس مصعب قرروا الإقدام على الخطوة نفسها نتيجة للظروف، وتوفيراً للمبالغ المالية التي يمكن أن تؤجل أفراحهم إلى أجل غير معروف.

أما العروسان شادي ودينا حجاج فاختارا نشر بطاقة دعوة حفل زفافهما على صفحتيهما على "فيسبوك"، يطلبان فيها من أصدقائهما التزام بيوتهم والدعاء لهما بالخير والبركة، وأبدى العريس شادي استعداده لاستقبال التهاني والمباركات عبر الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي فقط.

الصورة
دعوة زفاف (فيسبوك)

فرح العروسين حجاج كان من المفترض أن يتم مطلع الشهر القادم، ولكنهما قررا استباق الأمر وإتمام الفرح بأجواء مصغرة، ويؤكّد العريس شادي أنّه اتخذ هذه الخطوة لأنه لا يعرف إلى أي مدى سيستمر الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويضيف لـ"العربي الجديد" "هذا الأمر أعفاني من كثيرٍ من الاحتياجات واللوازم التي كان يجب أن تكون حتى لو لم أكن أملك ثمنها، والحمدلله أنّ فرحنا بأجواء جميلة تم على ما يرام بعيداً عن الالتزامات المكلفة".

ويشير إلى أنّه بمجرد تقبل فكرة إحياء الفرح بشكل مختصر من العروسين، فهذا مدعاة لإدخال الفرح على أهاليهما، ويبين أنّ هذه الفكرة يجب أن تدفع كثيرا من الخاطبين إلى استغلال الظروف وإتمام أفراحهم بعيداً عن البهرجة والمستلزمات المكلفة.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي دعوات كثيرة للشباب في قطاع غزة، تحثهم على استغلال ظروف جائحة كورونا لإتمام مراسم أفراحهم بشكل مختصر ومقتضب بعيداً عن التكاليف الزائدة، ولقيت تلك الدعوات تفاعلاً واهتماماً من شريحة الشباب الخاطبين الذين سارع الكثير منهم لإتمام مراسم أفراحهم بهذا الشكل.

في الأثناء، يؤكّد الفنان محمود سلمي، والذي تحيي فرقته حفلات الأفراح الشبابية، أنّ كثيراً من العرسان الخاطبين الحاجزين لدى فرقته خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، أقدموا على سحب عربونات حجوزاتهم ولجأوا إلى إقامة أفراحهم بشكل مختصر جداً في ظل جائحة كورونا.

ويقول سلمي لـ"العربي الجديد": هذا أمر جيد بالنسبة للشباب ويعفيهم من كثير من الالتزامات والمصاريف، إلا أنّ الفرق الفنية في قطاع غزة تضررت بشكل مباشر وكبير بسبب  وصول فيروس كورونا إلى القطاع في أوج موسم الأفراح الذي كان زاخراً بالحفلات".