أطباء مصر يطالبون البرلمان بضم ضحاياهم إلى قانون "الشهداء"

19 يناير 2021
الصورة
أطباء مصريون بين ضحايا فيروس كورونا (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

تقدمت حملة "مصيرنا واحد"، التي شكلها أطباء مصريون، إلى رئيس مجلس النواب المصري حنفي جبالي ورئيس لجنة الصحة البرلمانية، بمطلب ضم مصابي وشهداء الفريق الطبي إلى القانون الخاص بـصندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم، وذلك بمناسبة شروع مجلس النواب في مناقشة تعديل القانون.
وحمل هذا الطلب توقيعات المئات من فئات المجتمع المختلفة، من بينهم الأعضاء في مجلس النواب فريدي البياضي ومها عبد الناصر وأميرة صابر.
وذكرت الحملة في كتابها إلى مجلس النواب أن جميع دول العالم تولي عظيم الاهتمام بالفرق الطبية وتدعمهم، كونهم خط الدفاع الأول للبشرية في حربها ضد فيروس كورونا، إلا أن الفريق الطبي المصري يعاني من تجاهل الحكومة العديد من مشكلاته، وأهمها رعاية مصابيه وأسر شهدائه، وطالب الكتاب بمعاملتهم معاملة مصابي وشهداء العمليات الحربية والأمنية.
وفي مطلع يوليو/تموز الماضي، تلقى البرلمان المصري مشروع قانون وقع عليه أكثر من ستين عضواً، لتعديل القانون الخاص بتكريم الشهداء، ويقضي التعديل بإضافة الأطباء وأطقم التمريض والعاملين في قطاع الصحة خلال جائحة فيروس كورونا.

ويمنح أعضاء المهن الطبية بدل مخاطر شهريا وفقا لفئاتهم، وتبلغ 1225 جنيها (78 دولارا) للأطباء البشريين، و 875 جنيها (56 دولارا) لأطباء الأسنان والصيادلة والبيطريين وأخصائيي العلاج الطبيعي، و790 جنيها (50 دولارا) لأخصائيي التمريض العالي والكيميائيين، و700 جنيه (44 دولارا) للحاصلين على دبلومات فنية من فنيي التمريض والفنيين الصحيين.
 وتم تدشين حملة "مصيرنا واحد" في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، لمناقشة القضايا الصحية، والمشاركة في وضع حلول لها، وسبق أن شاركت في مناقشة عدة ملفات منها "المسؤولية الطبية"، و"الاعتداء على المستشفيات"، و"التوعية بالأمراض النادرة". 

المساهمون