وفد بريطاني يلتقي مسؤولين بالسلطة التنفيذية في طرابلس

وفد بريطاني يلتقي مسؤولين بالسلطة التنفيذية في طرابلس

11 يونيو 2021
الصورة
من زيارة الوفد (تويتر)
+ الخط -

أنهى وفد بريطاني مكون من وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية البريطانية، جيمس كليفيرلي، ووزير الدفاع البريطاني، بن والس، مساء الخميس، زيارة لطرابلس بدأها ظهر اليوم، والتقى خلالها عدداً من المسؤولين بالسلطة التنفيذية الجديدة، من بينهم رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ووزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش. 

وأكد المنفي، خلال لقائه بالوفد البريطاني، ضرورة تعاون بريطانيا والمجتمع الدولي لـ"دعم السلطة التنفيذية الجديدة واللجنة العسكرية المشتركة 5+5 وفتح الطريق الساحلي وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، وتوحيد المؤسسات وتحقيق المصالحة الوطنية"، بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي. 

ونقل المكتب عن الوفد البريطاني تأكيده على دعم بلاده لليبيا، سيما دعم وتأهيل المؤسسة العسكرية، مشددين على موقف بلادهم من إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من كافة التراب الليبي. 

من جانبها، دعت المنقوش بريطانيا إلى ضرورة عودة عمل سفارتها في طرابلس وافتتاح قنصلية في بنغازي، مرحّبة بانخراط المملكة المتحدة في مؤتمر برلين الثاني وحرصها على إنجاح مخرجات العملية السياسية الجارية في ليبيا. 

كما رحّبت المنقوش، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جيمس كليفرلي، بإبداء بريطانيا استعدادها لدعم المسار الانتخابي في البلاد ومساندة ليبيا على اتخاذ قرارها السياسي والسيادي باستقلال عن أي تأثير خارجي. 

وفي السياق أكدت المنقوش أن بلادها "لن تكون قاعدة خلفية لا رسمياً ولا فعلياً لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة ولن تكون أراضيها وأجواؤها قاعدة لأي قوة كانت ولا دولة باستثناء الدولة الليبية نفسها". 

ومن جانبه، ثمن كليفرلي التقدم المحلوظ في العملية السياسية، قائلاً إنه "أصبح لدى الليبيين الآن فرصة حقيقية لكتابة الفصل التالي في تاريخ بلادهم ستكون من خلال إجراء الانتخابات في ديسمبر المقبل". 

وحث الوزير البريطاني مجلسي النواب والمجلس الأعلى للدولة على إثبات قدرتهما على إحداث تغيير إيجابي حقيقي من خلال الاستجابة لدعوة البعثة الأممية بشأن توضيح الأساس الدستوري للانتخابات قبل انعقاد مؤتمر برلين الثاني. 

وفي ختام الزيارة التقى بن والاس رئيس الأركان العامة للجيش الفريق محمد الحداد، بمقره برئاسة الأركان في طرابلس "حيث تمت مناقشة آفاق التعاون العسكري المستقبلي المشترك بين البلدين"، وفقاً للصفحة الرسمية لرئاسة الأركان، مشيرة إلى أن الوزير البريطاني أكد على استعداد بلاده تقديم الدعم العسكري لليبيا في مختلف المجالات والتنسيق في برامج التدريب المختلفة. 

المساهمون