وصول المبعوث الأممي الجديد إلى عدن: السلام مسؤولية مشتركة

وصول المبعوث الأممي الجديد إلى عدن: السلام مسؤولية مشتركة

05 أكتوبر 2021
يسعى غروندبرغ إلى إحياء المشاورات اليمنية المتعثرة (تويتر)
+ الخط -

وصل المبعوث الأممي الجديد هانس غروندبرغ، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة المؤقتة عدن، في ثاني محطات جولته التي استهلها من العاصمة السعودية الرياض، وذلك في إطار تحركاته لإحياء المشاورات اليمنية المتعثرة.

وقال مصدر حكومي لـ" العربي الجديد"، إن غروندبرغ وصل إلى مطار عدن قادماً من الرياض برفقة فريقه الأممي، ومن المقرّر أن يعقد في وقت لاحق محادثات.

وسارع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً للترحيب بالزيارة، مؤكداً حرصه على دعم جهود المبعوث لتحقيق السلام العادل والشامل في اليمن.

ودعا المجلس الانتقالي، في بيان على لسان المتحدث باسمه علي الكثيري، جميع الأطراف إلى "التعاطي الإيجابي مع جهوده الرامية إلى وقف الحرب"، كما شدد على أن السلام يجب أن يكون خياراً حقيقياً، وقراراً جاداً وغير مشروط، من دون التطرق إلى مسألة ضرورة حق تقرير المصير وانفصال جنوب اليمن عن شماله كما جرت العادة في كافة مطالبهم السابقة من الأمم المتحدة.

تقارير عربية
التحديثات الحية

وفي وقت لاحق اليوم، عقد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبد الملك، مباحثات مع المبعوث الأممي، ناقشت رؤية إحلال السلام في اليمن، والتحديات الاقتصادية والإنسانية، وفقا لوكالة "سبأ" الخاضعة للحكومة الشرعية.
وقال عبد الملك "لن يتحقق السلام في اليمن ما دامت إيران مصرة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر أدواتها التخريبية ممثلة في مليشيا الحوثي، التي تستخدمها لخدمة مشروعها الخطير الذي يستهدف أمن واستقرار دول الخليج والمنطقة العربية والملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب".
وأعرب عبد الملك، عن تطلعه إلى إيجاد مقاربة مختلفة للتعاطي مع الشروط الموضوعية الواجب توافرها لتحقيق السلام وفق خطة شاملة تعالج جوهر الصراع، وتحديد الطرف المعرقل بوضوح ومن دون مواربة.


وأضاف "اليمنيون دائماً ما يقارنون بين المواقف الدولية من الحديدة مع ما يحصل تجاه مأرب، في الحديدة كان التحرك جمعي والضغوط كبيرة، أما في مأرب لا نرى إلا بيانات فردية، وهذا يفقدهم الثقة بمسار السلام".
في المقابل، رحب المبعوث الأممي بعودة رئيس الحكومة اليمنية إلى عدن وأكد أهمية اتفاق الرياض في تحقيق الاستقرار وتحسين الخدمات الأساسية والاقتصاد.
كما التقى المبعوث الأممي خلال زيارته القصيرة إلى عدن، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، وفقا لوسائل إعلام تابعة للمجلس.

وكان غروندبرغ قد أجرى مشاورات في الرياض استمرت لمدة 3 أيام، واجتمع خلالها مع نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس الشورى أحمد عبيد بن دغر، ومن الجانب السعودي، وزير الخارجية فيصل بن فرحان، والسفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر.

وقال غروندبرغ في بيان صحافي، وصل إلى "العربي الجديد": "لا بد أن يكون الهدف الرئيسي والعاجل لدى جميع الفاعلين المعنيين هو إنهاء النزاع والتوصل إلى حل سياسي كلّي يشمل الجميع ويلبي تطلعات اليمنيين"، مشيراً إلى أن السلام في اليمن "مسؤولية مشتركة تتطلب من الجميع التزاماً كاملاً بجهود إحلال السلام".

المساهمون