وزير إسرائيلي يهاجم السفير الأميركي بتل أبيب ويطالبه بـ"عدم التدخل"

وزير إسرائيلي يهاجم السفير الأميركي في تل أبيب ويطالبه بـ"عدم التدخل في الشؤون الداخلية"

19 فبراير 2023
جاءت تصريحات شيكلي في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية (تويتر)
+ الخط -

هاجم وزير "المهجر ومكافحة العداء للسامية"، في حكومة الاحتلال الإسرائيلي عميحاي شيكلي، صباح اليوم الأحد، السفير الأميركي في تل أبيب توماس نايدس، بعد أن قال الأخير في مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، إن الإدارة الأميركية طالبت حكومة نتنياهو بكبح جماح عملية "الإصلاحات القضائية". 

وجاءت تصريحات شيكلي في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية.

وكان السفير الأميركي في تل أبيب، قد تطرق إلى "الإصلاحات القضائية" التي تعتزم الحكومة الإسرائيلية تنفيذها بهدف إضعاف الجهاز القضائي في إسرائيل، مضيفاً أن "الرئيس بايدن لن يسكت عن خطوات تناقض قيمنا". 

وقال شيكلي في رسالة وجهها إلى السفير الأميركي: "لا تتدخل بشؤوننا الداخلية، واهتم بشؤونك أنت". 

وتأتي تصريحات شيكلي، صباح اليوم الأحد، مع ازدياد التحفظات الأميركية عن سلسلة تشريعات قانونية تعتزم حكومة نتنياهو إدخالها، تحت ذريعة إصلاحات للنظام القضائي، فيما تصفها المعارضة الإسرائيلية، ومحافل اقتصادية وأمنية بأنها "انقلاب قضائي" يهدد الاقتصاد والأمن الإسرائيليين، خصوصاً في ما يتعلق بإمكانية ملاحقة ضباط وقادة جيش الاحتلال في أثناء مكوثهم خارج إسرائيل، واعتقالهم ومقاضاتهم على جرائم الحرب الإسرائيلية.

وذكر موقع "يديعوت أحرونوت"، أول أمس الجمعة، أنّ المئات من كبار القادة العسكريين الأمنيين الإسرائيليين من الشرطة والشاباك (الأمن الداخلي) والموساد (الاستخبارات) وجّهوا عريضة إلى رئيس الاحتلال الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، محذرين من مخاطر "الإصلاحات القضائية" التي تعتزم حكومة بنيامين نتنياهو تنفيذها من خلال سنّ قوانين جادة، مطالبين إياه بعدم توقيع هذه القوانين، "كي لا تصبح سارية في حال تشريعها".

وتنضم هذه التحذيرات إلى تحذيرات وجهها رئيس الشاباك الإسرائيلي، رونين بار، إلى وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير من تداعيات حملته على الفلسطينيين في القدس.

وفي تقرير أورده موقع "يديعوت أحرونوت"، جاء فيه أنّ موقِّعي العريضة المذكورة، الخميس، هم من المئات من خريجي المنظومة الأمنية والعسكرية، بينهم رئيس الشاباك السابق نداف أرغمان، وعدد من رؤساء الموساد السابقين.

وبيّن التقرير أنّ عدد موقّعي العريضة وصل إلى 440 شخصية رفيعة ممن خدموا في أجهزة الأمن الإسرائيلية المختلفة، والأعضاء في حركة "قادة أمنيون من أجل أمن إسرائيل".

وبحسب التقرير، فقد حذر هؤلاء في العريضة التي سلموها للرئيس الإسرائيلي، أمس الخميس، من أنّ سلسلة التشريعات التي تعتزم الحكومة سنّها "تلحق ضرراً بالمناعة القومية".

المساهمون