واشنطن: من السابق لأوانه تحديد كيفية سير محادثات السلام الأفغانية

09 مارس 2021
الصورة
واشنطن: نريد أن نفعل كل ما في وسعنا لدعم الحوار والنقاش بين الأفغان (فرانس برس)
+ الخط -

قالت وزارة الخارجية الأميركية، يوم الاثنين، إنّ من السابق لأوانه تحديد كيفية سير محادثات السلام الأفغانية، لكن الولايات المتحدة "تعتقد أن هذه لحظة يمكن فيها إحراز تقدم".

وقال المتحدث باسم الوزارة، نيد برايس، في إفادة صحافية دورية، إن المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، سيبقى في الدوحة لبعض الوقت.

وأضاف برايس: "واصلنا تشجيع جميع الأطراف على المشاركة البنّاءة بقدر من الحماسة، مع العلم أن هذه لحظة يمكن فيها إحراز تقدم... نريد أن نفعل كل ما في وسعنا لتسهيل هذا التقدم ودعم الحوار والنقاش بين الأفغان من مختلف الأطراف. وهذا هو بالضبط سبب وجودنا هناك".

وكانت الإدارة الأميركية قد أعلنت الأحد، أن جميع الخيارات ما زالت مطروحة بالنسبة إلى قواتها الباقية في أفغانستان، التي يبلغ عددها 2500 جندي، موضحة أنها لم تتخذ قرارات بشأن التزامها العسكري بعد الأول من مايو/ أيار.

وجاءت تعليقات وزارة الخارجية بعد نشر تقارير قالت إنّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، قام بحملة عاجلة جديدة لتعزيز جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة، تضمنت تحذيراً من أن الجيش الأميركي يفكر في الخروج من أفغانستان بحلول الأول من مايو/ أيار.

وقال بلينكن، في رسالة إلى الرئيس الأفغاني أشرف غني، نشرتها قناة طلوع التلفزيونية الأفغانية، وأُكِّدَت في تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، إنّ الولايات المتحدة "تدرس سحب القوات بالكامل بحلول الأول من مايو/ أيار مع بحثنا خيارات أخرى".

وامتنعت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية عن تأكيد صحة الرسالة، لكنها قالت، الأحد، وفق "رويترز"، إنّ الولايات المتحدة "لم تتخذ أي قرارات بشأن وضع قواتنا في أفغانستان بعد الأول من مايو/ أيار. كل الخيارات لا تزال مطروحة". وقالت الرسالة إنّ الولايات المتحدة تبذل جهوداً دبلوماسية رفيعة المستوى "لتحريك الأمور بشكل أكثر واقعية وسرعة نحو التوصل إلى تسوية ووقف دائم وشامل لإطلاق النار".

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون