هدوء حذر على حدود جنوب لبنان بعد إطلاق صواريخ جديدة

هدوء حذر على حدود جنوب لبنان بعد إطلاق صواريخ جديدة

19 مايو 2021
الصورة
انتشار كثيف لعناصر الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل (حسام شبارو/الأناضول)
+ الخط -

للمرة الثالثة خلال أسبوعٍ واحدٍ، أطلقت اليوم الأربعاء صواريخ من جنوب لبنان باتجاه أراضي فلسطين المحتلة لم تؤدِ إلى سقوط إصابات، فردّت عليها مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف أهدافٍ مختلفة عند الحدود الجنوبية وداخل الأراضي اللبنانية.

ويخيّم الهدوء الحذر على البلدات الحدودية في الجنوب في ظلّ انتشار كثيف لعناصر الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل، وتسيير دوريات لضمان بقاء الوضع مستقراً والحيلولة دون حصول تصعيد. 

وقد فتحت تحقيقات لمعرفة مصدر إطلاق الصواريخ من قضاء صور في محيط قرية صديقين والجهة التي تقف وراء ذلك، حيث تنفي مصادر "حزب الله" وقوف الحزب وراء ما يحدث.

وقال جيش الاحتلال إنه "تم اعتراض صاروخ أطلق من لبنان وآخر سقط في منطقة غير مأهولة، وسقط صاروخان في البحر".

وأصدر الناطق الرسمي باسم "اليونيفيل" أندريا تيننتي بياناً أشار فيه إلى "إطلاق صواريخ من جنوب لبنان على شمال إسرائيل، وقام الجيش الإسرائيلي بالردّ".

وقال إن "رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصالٍ مباشر بالأطراف، ويحث الجميع على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في هذا الوقت الحرج".

وأكد أن "القصف توقف حالياً، وجنود حفظ السلام موجودون على الأرض مع القوات المسلّحة اللبنانية لتقييم الوضع".

بدوره، أصدر الجيش اللبناني بياناً أعلن فيه أنه "بتاريخ 19 / 5 /2021 قرابة الساعة 16.30 استهدفت مدفعية العدو الإسرائيلي منطقة وادي حامول قرب صديقين جنوباً وقد أحصي سقوط 17 قذيفة، ولم يسفر القصف عن وقوع أضرار أو سقوط إصابات، كما عثرت وحدة من الجيش في المكان عينه على 4 منصات فارغة لإطلاق الصواريخ ومنصة مجهزة بصاروخ كان معداً للإطلاق وتعمل الوحدات المختصة على تفكيكه. تبعاً لبيان مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني".

وأعلن الجيش اللبناني، أمس الثلاثاء، أن دورية تابعة له عثرت على ستّ منصّات إطلاق صواريخ فارغة، ومنصة سابعة مجهزة بصاروخ تم تفجيره في خراج بلدة الهبارية.

وأطلقت أمس صواريخ مجهولة المصدر من الجانب اللبناني باتجاه الأراضي المحتلة ردّ عليها جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي لعدة قرى في منطقتي الهبارية وكفرشوبا جنوب لبنان، وقد أحصى الجيش اللبناني سقوط 10 قذائف متفجرة و7 قذائف مضيئة.

المساهمون