نائب جزائري مستقل يتهم السلطة بالتعيين "الفوقي" لرئيس البرلمان

أول اعتراض في البرلمان الجزائري.. نائب مستقل يتهم السلطة بالتعيين "الفوقي" لرئيس البرلمان ونوابه

11 يوليو 2021
علي: إذا لم أستطع أنا النائب أخذ حقوقي، فكيف سأقوم بأخذ حقوق من انتخبوني (العربي الجديد)
+ الخط -

اتهم نائب مستقل السلطة السياسية بالتدخل في فرض تعيين رئيس كتلة المستقلين، واختيار نواب رئيس البرلمان، وهدد بالانسحاب من جلسة التصويت التي عقدت السبت للمصادقة على النواب.

واعترض النائب المستقل سبقاق علي، على مقترح تزكية نائبين يمثلان الكتلة في مكتب المجلس ليكونوا نواباً لرئيس البرلمان، دون أن يتم التداول بشأن ذلك في الكتلة أو استشارة النواب أو إجراء انتخاب داخلي بشأنهم، وعبّر النائب بغضب كبير عن امتعاضه من الطريقة التي تمت بها الأمور، واعتبر أنها أوامر فوقية.

 

وكشف النائب نفسه عن تدخل السلطة السياسية في تعيين رئيس البرلمان إبراهيم بوغالي ورئيس "كتلة الأحرار"، عبد الوهاب آيت منقلات، والذي كان قد قاد وفد الكتلة الأحرار إلى لقاء رئيس الجمهورية في المشاورات السياسية التي أجراها بشأن تعيين الحكومة، وقال: "أنا جئت إلى المجلس من طرف الشعب الذي انتخبني، ولا يوجد من له فضل عليّ بإيصالي إلى البرلمان. ولن أقبل بأن يتم احتقاري هنا، لن أقبل بأن تقوموا باختيار ممثلينا بدلاً عنا ونكتفي نحن بالموافقة على ذلك"، مصيفاً: "كان من المفترض أن تقوم كتلة الأحرار باختيار من يمثلها كنواب لرئيس المجلس، لا أن تقوموا أنتم باختيار من تشاؤون ونكتفي نحن بالموافقة".

وأضاف: "قلتم لنا إن رئيس البرلمان تم اختياره من طرف الدولة (يقصد السلطة) ولم نعترض على ذلك، ثم قلتم لنا إن رئيس كتلة الأحرار تم اختياره من طرف الدولة، فلم نعترض على ذلك. ولكن أن تفرضوا علينا كذلك نواب الرئيس من غير اختيارنا فهذا ما لن نقبله، إذا لم أستطع أنا النائب أخذ حقوقي، فكيف سأقوم بأخذ حقوق من انتخبوني".

 

ويعد هذا أول اعتراض داخل البرلمان في ثاني جلسة رسمية للبرلمان الجديد، بعد جلسة الخميس الماضي التي تم خلالها انتخاب إبراهيم بوغالي رئيساً للبرلمان، وكان واضحاً في جلسة الانتخاب تدخل السلطة السياسية ومؤسسة الرئاسة لفرض توافق بين الكتل الممثلة لخمسة أحزاب، وهي "جبهة التحرير الوطني" و"التجمع الوطني الديمقراطي" و"جبهة المستقبل" و"حركة البناء الوطني" وكتلة المستقلين، على انتخاب بوغالي، خاصة أن قادة الأحزاب الأربعة لم يعقدوا أي اجتماع للتوافق على ذلك.

وتمت في جلسة السبت المصادقة على قائمة نواب رئيس المجلس التسعة، حيث حازت كل من كتل "جبهة التحرير الوطني" و"حركة مجتمع السلم" وكتلة المستقلين على نائبين للرئيس، بينما حاز كل من "التجمع الوطني الديمقراطي" و"جبهة المستقبل" و"حركة البناء الوطني" على نائب واحد، ورشحت "حركة مجتمع السلم" امرأة لمنصب نائب رئيس البرلمان، صليحة قاشي، وهي المرأة الوحيدة التي تحوز هذا المنصب.

المساهمون