مدفعية الاحتلال الإسرائيلي تقصف نقطة رصد للمقاومة شرقيّ قطاع غزة

مدفعية الاحتلال الإسرائيلي تقصف نقطة رصد للمقاومة شرقيّ قطاع غزة

09 مايو 2021
الصورة
المقاومة أطلقت صاروخاً واحداً تجاه مستوطنات غلاف غزة (سعيد خطيب/فرانس برس)
+ الخط -

قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرقيّ مدينة دير البلح وسط قطاع غزة بقذيفتين، ولم تسجل إصابات في صفوف الفلسطينيين جراء هذا العدوان. 
وكانت المقاومة قد أطلقت صاروخاً واحداً تجاه مستوطنات غلاف غزة، ما أدى إلى تفعيل صفارات الإنذار لدى الاحتلال، الذي قال إن الصاروخ سقط في أرض مفتوحة في مستوطنات الغلاف. 
وفيما لم تعلن أي جهة في غزة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ، كانت فصائل فلسطينية عديدة، ومن بينها "حماس"، و"الجهاد الإسلامي"، قد سبق أن توعدت إسرائيل بالرد على "اعتداءاتها في مدينة القدس والمسجد الأقصى".
ومساء السبت، قال الناطق العسكري لـ"كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، أبو عبيدة، في رسالة للمرابطين في القدس والأقصى، إنّ قائد أركان القسام محمد الضيف "وعدكم ولن يخلف وعده".
وكان الضيف قد حذّر، في بيان مقتضب مساء الثلاثاء الماضي، الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه بالرد في ظل العدوان المتصاعد ضد الفلسطينيين بحيّ الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة.
وقال الضيف، وفق تصريح صحافي نادر ومقتضب تلقى "العربي الجديد" نسخة منه، إنّ "قيادة المقاومة والقسام تراقب ما يجري من كثب في الشيخ جراح، وإن لم يتوقف العدوان في الحال، فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي".
وهدّد الضيف بتدفيع العدو الإسرائيلي الثمن غالياً على هذا العدوان، فيما أرفق الناطق العسكري لـ"القسام" أبو عبيدة، عبر قناته في تطبيق "تلغرام"، التصريح المقتضب بهاشتاغ: #التحذير_الأخير.

وشارك عشرات الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة في فعاليات تضامنية مع القدس وأهلها، وأطلق الناشطون بالونات حارقة تجاه مستوطنات "غلاف غزة"، ما أدى إلى حدوث 6 حرائق على الأقل، وقبلها 9 حرائق أمس الجمعة.
وفعّل الناشطون الفلسطينيون تضامنهم مع القدس منذ أيام، لكن ذروة التصعيد الميداني بدأت مساء السبت، وقد تستمر لأيام عدة، في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي في القدس والمسجد الأقصى.

المساهمون