قتيلان من قوات النظام واعتقالات في درعا

07 ابريل 2021
الصورة
مجهولون هاجموا عنصرين من المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام السوري (فرانس برس)
+ الخط -

شنت قوات النظام السوري، اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات في مدينة داعل بريف درعا بعد مقتل اثنين من عناصرها بهجوم من مجهولين، فيما جُرح ثلاثة أشخاص بهجومين من مجهولين في مدينة الحراك.

وقال الناشط "محمد الحوراني" لـ"العربي الجديد" إن مجهولين هاجموا عنصرين من المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام السوري في الحل الأوسط بمدينة داعل، الأمر الذي أدى إلى مقتلهما على الفور، مضيفاً أن الهجوم وقع من أشخاص مسلحين امتطوا دراجة نارية.

وأضاف الناشط أن قوات النظام فرضت طوقا أمنيا على الحي بعد الحادثة وداهمت مجموعة من المنازل واعتقلت عددا من السكان وقادتهم إلى فرع المخابرات، لافتاً إلى أن القتيلين من عناصر النظام أحدهما صف ضابط برتبة مساعد أول.

تقارير عربية
التحديثات الحية

من جانبه، قال تجمع "أحرار حوران" إن عدد الذين طاولتهم الاعتقالات بلغ نحو 15 مدنيا، مشيراً إلى أن قوات النظام داهمت منطقة الصناعة الواقعة بجانب محطة العاسمي على الطريق العام في مدينة داعل.

وأشار التجمع إلى أن العنصرين المقتولين من النظام من العناصر السيئة السمعة وهما متهمان من قبل الأهالي بممارسة انتهاكات بحقهم، فيما لم تعلن أي جهة وقوفها وراء الهجوم.

وتحدثت مصادر لـ"العربي الجديد" عن وقوع هجوم من مجهولين على شاب بالقرب من منزله في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي، إذ أُصيب بجروح خطيرة في القدمين نُقل على إثرها إلى مستشفى مدينة بصرى الشام التي يسيطر عليها اللواء الثامن في الفيلق الخامس التابع للنظام.

وأوضحت المصادر أن الشاب من حاملي بطاقات التسوية مع النظام ويعمل ضمن الفصائل المحلية التابعة لـ"الفيلق الخامس"، مضيفاً أن هجوما آخر طاول شخصين شقيقين على الطريق الواصل بين الحراك وبلدة ناحتة، حيث أصيبا بجروح وجرى نقلهما أيضا إلى مشفى مدينة إزرع الخاضعة لسيطرة النظام.

وأكدت المصادر على أن الشخصين من المدنيين ولا علاقة لهما بالنظام ولا الفصائل المسلحة التي أجرت تسوية أو مصالحة مع النظام.

وكان "مكتب توثيق الشهداء" في درعا قد أعلن بداية الشهر الجاري عن توثيقه 36 عملية اغتيال أو محاولة اغتيال جرت في مارس/ آذار الماضي بحق أشخاص في درعا، وأدت تلك العمليات إلى مقتل 27 شخصا وإصابة خمسة أشخاص، وأكد المكتب على أن هذه الإحصائية لا تشمل الهجمات على النظام وقواته.

وكان المكتب أيضاً قد أحصى في شهر  فبراير/ شباط الماضي 36 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 12 شخصا بينما نجى 4 آخرون من محاولة اغتيالهم.

وتعيش محافظة درعا عموما منذ صيف 2018 حالة من الفلتان الأمني، حيث وقعت مئات الهجمات من مجهولين على قوات النظام وعناصر وقياديي فصائل التسوية والمصالحة إضافة للهجمات على المدنيين، وأدت تلك الهجمات إلى مقتل وجرح المئات.

المساهمون