قائد المليشيات الإيرانية يجتمع بضباط النظام في الميادين السورية: عملية وشيكة في البادية؟

05 أكتوبر 2020
الصورة
النظام قصف مناطق عدة في منطقة جبل الزاوية جنوب غربي محافظة إدلب (فرانس برس)
+ الخط -

أصيب خمسة مدنيين بجروح، اليوم الإثنين، جراء قصف لقوات النظام السوري على ريف حماة الخاضع لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سورية، في حين أجرى قائد المليشيات الإيرانية ومجموعة من ضباط النظام زيارة ميدانية لقواتهم في مدينة الميادين تزامنا مع استمرار العمليات ضد تنظيم "داعش" بريف دير الزور شرقي سورية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن قوات النظام السوري جددت اليوم خرق وقف إطلاق النار في شمال غربي سورية، وقصفت عدة مناطق في ريفي حماة وإدلب، حيث أصيب خمسة مدنيين بينهم امرأة جراء قصف من النظام طاول منطقة القرقور بريف حماة الشمالي الغربي.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها، أن النظام قصف مناطق عدة في منطقة جبل الزاوية جنوب غربي محافظة إدلب موقعا أضرارا مادية في ممتلكات المدنيين.

في المقابل، قصفت فصائل المعارضة المسلحة مواقع للنظام في محور كفرنبل بريف إدلب ومحور سهل الغاب بريف حماة. وتخضع المناطق التي تعرضت للقصف من قوات النظام لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين روسيا وتركيا بموسكو في مارس/ آذار الماضي، والذي ينص على وقف إطلاق نار تام بين الفصائل المسلحة وقوات النظام.

 

عملية عسكرية وشيكة بالبادية؟

إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن قائد مليشيات "الحرس الثوري الإيراني" زار اليوم مع مجموعة من ضباط قوات النظام السوري مواقع في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك في ظل استمرار الهجمات من قبل تنظيم "داعش".

وقالت المصادر إن قائد الحرس الثوري المدعو "الحاج كميل" زار الميادين عقب اجتماع تم في نهاية أيلول الماضي بمدينة البوكمال الحدودية مع العراق، كما اجتمع بضباط النظام في مقر الفرقة 17 وفي معسكر الطلائع بمدينة دير الزور، حيث ضم الاجتماع أيضا كلاً من اللواء غسان سليم محمد، قائد الفرقة 17، وقائد مليشيا "حزب الله" بدير الزور المدعو طارق المعيوف.

وبحسب المصادر، فإن الاجتماع والجولة الأخيرة جاءت بهدف حث قوات النظام والمليشيات على مواجهة الخلايا النائمة والاستمرار في العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش"، فضلا عن توجيه دروس بهدف رفع معنويات مقاتلي النظام والمليشيات الذين تكبدوا خسائر فادحة خلال الشهور الأخيرة بسبب الهجمات وتفجير الألغام والعبوات الناسفة في عموم مناطق دير الزور.

وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات النظام والمليشيات الإيرانية قد تحضر لعملية عسكرية في البادية الجنوبية الشرقية من دير الزور ضد "داعش"، على غرار العمليات التي يقوم بها النظام بدعم روسي في البادية الجنوبية الغربية.

قوات النظام والمليشيات الإيرانية قد تحضر لعملية عسكرية في البادية الجنوبية الشرقية من دير الزور ضد "داعش"

 

ويذكر أن القوات الروسية شنت خلال الساعات الماضية عدة غارات في بادية دير الزور الجنوبية الغربية والبادية المتاخمة لريف الرقة حيث تنتشر خلايا تابعة لتنظيم "داعش".

وفي السابع من سبتمبر/أيلول الجاري، هاجمت خلايا تابعة لـ"داعش" مواقع لقوات النظام السوري والمليشيات الموالية له في بادية حمص وسط البلاد، وذلك بعد أسبوعين من إعلان روسيا عملية تمشيط في البادية السورية بريف دير الزور.

ويستهدف "داعش" بالدرجة الأولى أرتال ودوريات النظام المتحركة في البادية عبر الكمائن، وتعد تلك الهجمات مصدرا رئيسيا من مصادر تمويل التنظيم حاليا، ويشن هجمات على المواقع الثابتة مثل حقول النفط والغاز.

 

المساهمون