فلسطينيو الداخل يحيون الذكرى الـ21 لهبة القدس والأقصى

فلسطينيو الداخل يحيون الذكرى الـ21 لهبة القدس والأقصى

سخنين
ناهد درباس
02 أكتوبر 2021
+ الخط -

شارك آلاف في مدينة سخنين بالداخل الفلسطيني في تظاهرة لإحياء الذكرى الـ21 لانطلاق هبّة القدس والأقصى، التي واكبت الانتفاضة الثانية، وارتقى خلالها 13 شهيدًا بعد أن أطلقت الشرطة الإسرائيلية الرصاص الحي عليهم.

وسبقت التظاهرة زيارة أضرحة الشهداء من وفد من لجنة المتابعة ولجنة رؤساء السلطات المحلية وذوي الشهداء منذ ساعات صباح اليوم، في جث المثلث وفي معاوية ومدينة أم الفحم وفي كفر مندا والناصرة. وخلال الأيام الثمانية للهبّة عام 2000، سقط برصاص الشرطة الإسرائيلية 12 شهيداً من الداخل الفلسطيني، وشهيد من دير البلح كان يعمل في مدينة أم الفحم في الداخل وانضم للتظاهرات.

بعد هبة القدس والأقصى هناك 60 فلسطينيا في الداخل تم قتلهم على يد الشرطة الإسرائيلية حتى الآن

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية في تظاهرة وحدوية وفاء للشهداء الـ13: رامي غرة، أحمد ومحمد جبارين، أسيل عاصلة، علاء نصار، وليد أبو صالح، عماد غنايم، إياد لوابنة، مصلح أبو جرادات، محمد خمايسي، رامز بشناق، عمر عكاوي، وسام يزبك.

ودعت للمظاهرة لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل، وجاء في بيانها أنه "سيكون محور إحياء الذكرى مكافحة الجريمة في المجتمع العربي، والتأكيد على وقوفنا الى جانب القدس وأهلها، والمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض في هذه الأيام لمسلسل اقتحامات كبيرة يومية لعصابات المستوطنين".

وأوردت المتابعة في بيانها أن "الجريمة في المجتمع العربي بدأت تستفحل بشكل متصاعد بالذات بعد هبّة القدس والأقصى، حينما رأت المؤسسة الحاكمة أن الجريمة واستفحالها وسيلة لضرب مجتمعنا العربي، بعدما أظهر مجددا وقفته البطولية مع شعبه في أيام الهبة تلك، ومنذ ذلك الحين، الجريمة تسجل ذروة بعد ذروة، دون أي فعل حقيقي على الأرض من جانب المؤسسة الحاكمة، التي تنثر الكلام، والخطط الخاوية، مع غياب نيّة حقيقية لوقف شلال الدم الذي لا يتوقف".

مظاهرة ذكرى هبة القدس في سخنين (العربي الجديد)

وتحدث محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة للمتظاهرين، في مهرجان خطابي بعد المسيرة قائلا: "نحن نقول إن الشهداء كانوا أبناء أمهاتهم وأبائهم في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000، والآن هم أبناء شعبنا بأسره... نحن لا نحيي الذكرى فقط على مضض، بل نلتقي وفاء للشهداء الذين ضحوا بأغلى وأثمن ما يملكه إنسان، ونجتمع على العهد الذي قطعناه على أنفسنا بأننا لن نسكت ولن نلين ولن نتوقف حتى نحصل الأهداف التي استشهد الشهداء من أجلها... أهداف الثوابت الفلسطينية".

من جهته، قال النائب سامي أبو شحادة من القائمة المشتركة: "هبّة القدس والأقصى التي أكدت أننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني كما أكدت هبة الكرامة الأخيرة؛ في هذه الذكرى نعمل على بناء الذاكرة الجماعية والحفاظ عليها وتمريرها للأجيال القادمة من خلال الفعاليات والنشاطات المختلفة".

وأضاف أبو شحادة: "الرسالة بعد 21 عاما أننا لن ننسى الجريمة التي قامت بها قوات الأمن الإسرائيلية، التي قتلت بدم بارد 13 شهيدا في الداخل؛ جزء كبير منهم تم قنصه. وعمليا، دولة إسرائيل اعترفت أنها كانت تتعامل معنا كأعداء في تلك الفترة. لكنها لم تدفع أياً من هؤلاء المجرمين الثمن. ولذلك، نحن نرى استمرارا للجرائم التي تقوم بها أجهزة الأمن تجاه المواطنين العرب. بعد هبة القدس والأقصى، هناك 60 مواطنا تم قتلهم على يد الشرطة الإسرائيلية حتى الآن، ولأن الشرطة لن تدفع ثمن جرائمها، فهذا معناه إعطاء ضوء أخضر لها. نحن نطالب بوقف هذه الجرائم وبمحاسبة المجرمين".

ذات صلة

الصورة
وقفة في غزة تضامنا مع الأسرى المضربين (العربي الجديد)

سياسة

رفعت الفلسطينية رحاب كنعان لافتة صغيرة كتب عليها "مضرب عن الطعام"، فيما وضعت بجوارها القليل من الملح والماء بعدما أضربت عن الطعام تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين المعتقلين إدارياً في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
ناجيات من السرطان (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تُحاول الفلسطينيتان ابتسام قويدر وكفاية شحادة تناسي الأوجاع التي تسبب لهما بها مرض السرطان، عبر الاندماج في تمارين "اليوغا"، فيما بدا الارتياح واضحاً على ملامحهما خلال فترة النشاط.
الصورة
الزي الفلسطيني

منوعات

تتجسد ملامح المدن الفلسطينية المُحتلة، عبر دمى تصنعها الفلسطينية ولاء موسى من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، مُزينة بالزي التراثي الفلسطيني.
الصورة

سياسة

أعلنت مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية، التي أصدرت وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي قراراً باعتبارها منظمات إرهابية أمس الجمعة، أنها ستستمر بعملها كالمعتاد وكأن قرار الاحتلال غير موجود، مؤكدة أنها ستدرس القرار بعناية مع المحامين والقانونيين لبحثه.

المساهمون