حظر التجول في مقديشو الأحد تزامناً مع انتخاب الرئيس

حظر التجول في مقديشو الأحد تزامناً مع انتخاب الرئيس

14 مايو 2022
يتنافس الرئيس الصومالي الحالي مع 37 مرشحاً (حسن علي الليمي/ فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت الشرطة الصومالية حظراً للتجول يستمر 33 ساعة في العاصمة مقديشو، من شأنه أن يُبقي جميع السكان تقريباً في المنازل خلال اقتراع في البرلمان يسعى الرئيس الحالي محمد عبد الله فرماجو للفوز فيه بفترة ثانية.

وأعلن المتحدث باسم الشرطة، عبد الفتاح آدم، في مؤتمر صحافي اليوم السبت، حظراً شاملاً لتجول الأشخاص والمركبات من الساعة التاسعة مساء اليوم (1800 بتوقيت غرينتش) حتى الساعة السادسة صباح يوم الاثنين.

ويُستثنى من حظر التجول نواب البرلمان ورجال الأمن والموظفون الآخرون المعنيون بالتصويت.

وسيُجرى الانتخاب غير المباشر، الذي يختار خلاله النواب الرئيس، في حظيرة طائرات في مطار خلف جدران واقية من الانفجارات، تحسباً لهجمات يمكن أن يشنها المتشددون وتدخلات فصائل داخل الأجهزة الأمنية.

ويتنافس الرئيس الحالي مع 37 مرشحاً آخرين، من بينهم رئيسان سابقان، هما شريف شيخ أحمد وحسن شيخ محمود.

وكان عدد المرشحين المنافسين لمحمد عبد الله محمد 39 قبل أن يعلن مرشحان بين يومي الخميس والجمعة انسحابهما من المنافسة.

ومن المقرر أن يبدأ الاقتراع في وقت مبكر غداً الأحد، ومن المتوقع أن يستمر إلى الليل وسط وضع أمني مضطرب، إذ تخشى الشرطة أن تشنّ "حركة الشباب" المتشددة هجمات مسلحة لتعطيل العملية الانتخابية.

وتأتي هذه الانتخابات بعد تأجيل استمر لمدة عامين نتيجة الخلاف على آلية تنظيم الانتخابات النيابية والتشريعية بين الحكومة الصومالية ورؤساء الولايات الفيدرالية، إلى جانب خلافات أخرى حول مقاعد نيابية في إقليم جدو (جنوب الصومال).

تقارير عربية
التحديثات الحية

وتكمن أهمية هذه الانتخابات الرئاسية في أنها قد تكون مقدمة لتجاوز البلاد المأزق السياسي الذي عاشت فيه في الفترة الأخيرة، وهو ما كان يهدد الاستقرار السياسي والأمن النسبي الذي أنجزته الحكومات السابقة، فضلاً عن احتواء المعضلات الأمنية التي تشهدها مقديشو ومناطق أخرى في البلاد، نتيجة التفجيرات التي ينفذها انتحاريون يرتدون أحزمة ناسفة، آخرها الهجوم الذي أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بالقرب من مطار مقديشو الأربعاء الماضي.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون