جنرال إسرائيلي يرصد "رسائل" الهجوم "الاستثنائي" في سورية

13 يناير 2021
الصورة
الهجوم الإسرائيلي على سورية حمل رسائل عدة لإيران وبايدن (فرانس برس)
+ الخط -

وصف جنرال إسرائيلي، اليوم الأربعاء، الهجمات التي استهدفت العمق السوري الليلة الماضية بـ"الاستثنائية"، مشيراً إلى أن هذا الهجوم يعد الرابع الذي تنفذه إسرائيل ويستهدف سورية خلال شهر يناير/ كانون الثاني الحالي.

وقال عاموس يادلين، القائد السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، في تغريدات نشرها صباح اليوم الأربعاء على حسابه في "تويتر"، إن هناك "سمات فريدة" لهذه الهجمات، لتضمنها استهداف عدد كبير من الأهداف، بعضها تم في الحيز الحضري، علاوة على أنها أسفرت عن عدد كبير من القتلى والجرحى.

 

وأضاف يادلين، الذي يرأس حالياً "مركز أبحاث الأمن القومي" الإسرائيلي، أن هذا الهجوم يعد الرابع الذي تنفذه إسرائيل ويستهدف سورية، خلال شهر يناير/ كانون الثاني.

وعدّ هذا الهجوم دليلاً على أن إسرائيل "مصممة على مواجهة القدرات العسكرية التي تبنيها إيران في العمق السوري"، ومحاولاتها التمركز هناك إلى جانب التصدي لنقل السلاح والعتاد.

وأوضح يادلين أنه "إلى جانب أن إسرائيل عبر هذه الهجمات تحبط قدرة إيران على التمركز في سورية، فإنها في الوقت الحالي تمثل رسالة لإيران مفادها بأن تل أبيب لن تتوقف عن العمل في سورية حتى في عهد الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن".

وبحسب يادلين، فإن الهجوم يحمل رسالة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد مفادها بأن هناك "ثمناً كبيراً ستدفعونه بسبب منحكم الحرية لإيران بالعمل بحرية داخل سورية".

وشدد على أن الهجمات تحمل أيضاً رسالة إلى جو بايدن؛ إذ تلفت نظره إلى أنه بالإضافة إلى الملف النووي، فإن لإيران أنشطة "سلبية أخرى تستدعي رداً". 

 

وتساءل يادلين "ما إذا كانت هناك علاقة بين هجوم الليلة وبين مخطط إسرائيل لإحباط مخططات إيرانية للرد على اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة والتفجير الذي استهدف المنشأة النووية في نطنز؟".

وختم تغريداته قائلاً: "على كل الأحوال، فإنه في ضوء الهجوم الجدي هذه الليلة فإن الحساب بين إيران وإسرائيل تعاظم".

المساهمون