جائحة كورونا تنعكس تراجعاً في العمليات ضد الاحتلال

19 يناير 2021
الصورة
+ الخط -

​يستدلّ من معطيات نشرها جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة "الشاباك" أمس الاثنين، وتعلقت بالعمليات الفدائية ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة خلال العام 2020، أنّ العام الماضي شهد تراجعاً في هذه العمليات، وأن الجهاز الإسرائيلي تمكن، بحسب ادعائه، من إحباط 430 محاولة لتنفيذ عمليات مختلفة ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، بينها محاولات لعمليات دهس وإطلاق نار وطعن وزرع عبوات ناسفة.

ووفقاً لما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" في نسختها المطبوعة اليوم الثلاثاء، فإن الاحتلال ينسب التراجع في عدد العمليات إلى تأثير جائحة كورونا. وبحسب التقرير، فقد جرت 283 محاولة لإطلاق نيران ضد جنود الاحتلال أو مستوطنين، و70 محاولة لتنفيذ عمليات طعن و10 محاولات لعمليات دهس و62 محاولة لزرع عبوات ناسفة أو قذف زجاجات حارقة، ناهيك عن إحباط عدة محاولات لحركة "حماس" لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية المحتلة.

في المقابل، أقرّ الجهاز، في التقرير السنوي عن نشاطه خلال العام 2020، أنه أخفق في إحباط 56 عملية فدائية تمكن الفلسطينيون من تنفيذها، 48 منها في الضفة الغربية المحتلة و8 أخرى في مدينة القدس المحتلة، أسفرت مجتمعة عن مقتل ثلاثة إسرائيليين وإصابة 46 إسرائيلياً بجروح.

إلى ذلك، لفت جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة إلى أنه إلى جانب تراجع العمليات الفدائية ضد الاحتلال، بفعل جائحة كورونا والقيود التي تم فرضها على الحركة والتنقل، فقد شهد العام الماضي أيضاً تراجعاً في الاحتكاك بين دولة الاحتلال وبين حركة "حماس"، على ضوء الاتصالات التي جرت بين الطرفين بوساطة أطراف أخرى لمحاولة التوصل إلى تهدئة من جهة، وتوجيه الحركة جلّ اهتمامها لإدارة أزمة الجائحة في قطاع غزة، من جهة أخرى.

في المقابل، بيّنت معطيات النيابة العسكرية للاحتلال أنه تم خلال العام الماضي، بين يناير/كانون الثاني 2020 ونوفمبر/تشرين الثاني 2020، تقديم نحو 2400 لائحة اتهام، سواء في عمليات على خلفية قومية أو جنائية، منها 260 لائحة اتهام ضد قاصرين دون سن الرشد والبلوغ، وذلك مقابل 3290 لائحة اتهام قدمتها النيابة العسكرية للاحتلال في العام 2019.

وذكر تقرير "يديعوت أحرونوت" أنه تم تقديم 1400 لائحة اتهام بتهم يصفها الاحتلال بأنها "مخالفات وعمليات إرهابية"، مقابل 1613 لائحة اتهام من هذا النوع في العام 2019.

وبيّن التقرير أن 452 لائحة اتهام هي بتهم لفلسطينيين بالمكوث في داخل الخط الأخضر بدون تصريح، مقابل 705 لوائح اتهام على هذا البند قُدّمت في العام 2019. كما تم تقديم 245 لائحة اتهام بزعم "الإخلال بالنظام العام" أو ما يسميه الاحتلال بـ"الإرهاب الشعبي".

المساهمون