بريطانيا: تعرّض سفينة تجارية لهجوم قبالة سواحل اليمن

بريطانيا: تعرّض سفينة تجارية لهجوم قبالة سواحل اليمن

05 ديسمبر 2020
الصورة
أكدت السلطات أن السفينة والطاقم بخير (Getty)
+ الخط -

أعلنت السلطات البريطانية، اليوم السبت، تعرّض سفينة تجارية لهجوم قبالة سواحل اليمن. وأفاد بيان صادر عن السلطات البحرية للعمليات التجارية البحرية في المملكة المتحدة بأن السلطات البحرية على علم بتعرّض سفينة لهجوم قبالة الساحل اليمني.

وفي تحديث لاحق، ذكرت السلطات البريطانية أن "الحادثة انتهت الآن. السفينة والطاقم بخير"، وفق "الأناضول". وتعرضت سفينة الشحن التي كانت تمر قبالة ساحل اليمن في خليج عدن للهجوم في ظروف غامضة، حسب ما قالت السلطات البحرية اليوم السبت.

وانتهى الأمر بالسفينة قبالة ميناء نشطون الصغير في أقصى شرق اليمن بعد تعرضها لهجوم في وقت مبكر من صباح اليوم السبت، وفقاً لبلاغ من منظمة التجارة البحرية البريطانية التي تشرف عليها البحرية الملكية البريطانية.

ورفضت وزارة الدفاع البريطانية الخوض في التفاصيل بشأن الهجوم، في وقت قال الأسطول الخامس للبحرية الأميركية ومقره البحرين، والذي يقوم بدوريات في الممرات المائية في الشرق الأوسط، إنه على علم بالحادث، لكنه امتنع عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل، وفق "أسوشييتد برس".

وحددت شركة "أمبري إنتيلجانس"، وهي شركة استخبارات بحرية بريطانية خاصة، السفينة التي تعرضت للهجوم باسم "إم في حسن"، وهي سفينة شحن ترفع علم سيراليون وكانت في طريقها إلى ميناء صلالة بعمان.

وسفينة "حسن" مسجلة في شركة "أواسيس" للشحن، وهي شركة مسجلة في جزر مارشال مع عنوان يربطها بعنوان شركة برهوم البحرية في بيروت، وهي شركة تحمل اسماً مشابهاً تعمل أيضاً انطلاقاً من ميناء طرطوس في سورية. ورفض موظف في الشركة الكائنة في طرطوس التعليق على الفور.

في وقت لاحق من اليوم السبت، أفادت المنظمة البحرية البريطانية أن ما يصل إلى 20 قارباً صغيراً اندفعت نحو ناقلة نفط جنوب شرق عدن.

وقالت شركة "أمبري" إن قوة أمنية مسلحة على تلك السفينة أخافت القوارب على ما يبدو. ولم يتضح على الفور من كان على متن تلك القوارب.

(الأناضول، أسوشييتد برس)

المساهمون