برلين تهدّد موسكو بالعقوبات على خلفية قضية نافالني: "لن تمر بلا عواقب"

07 أكتوبر 2020
الصورة
تأكد احتواء عينات دم نافالني على عنصر من غاز أعصاب (انستغرام)
+ الخط -

حذّرت ألمانيا روسيا، اليوم الأربعاء، من أنه لن يكون من الممكن تجنّب فرض عقوبات بحقّها، ما لم تتعاون وتوضح ملابسات عملية تسميم المعارض أليكسي نافالني.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس للنواب: "ارتُكب انتهاك خطير للقانون الدولي بواسطة مادة كيميائية تستخدم في الحروب، ولا يمكن أمراً كهذا أن يمرّ من دون عواقب".

وأضاف: "من الواضح أنه ما لم تتوضح الأحداث، وما لم تُقدَّم المعلومات الضرورية، فلن يكون من الممكن تجنّب عقوبات محددة الأهداف ومتناسبة بحق الجهات المسؤولة من الجانب الروسي".

وحضّ نافالني الاتحاد الأوروبي، في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية، اليوم الأربعاء، على فرض عقوبات مشددة ومحددة الأهداف على شخصيات رئيسية في حكومة الرئيس فلاديمير بوتين أو داعمة لها، بما في ذلك منعها من دخول دول التكتل، رداً على عملية تسميمه.

وأشار المعارض للكرملين إلى قائد أوركسترا ميونخ الفلهارمونية فاليري غيرغييف، كشخص يجب محاسبته على دعمه لبوتين.

وقال نافالني الذي يتعافى في برلين بعد تعرّضه للتسميم: "إنه أنسب مثال. يجب فرض ضغوط على هذا النوع من الناس". وأضاف: "يجب فرض حظر دخول على أمثاله... سيرحّب 99 في المئة من الروس بذلك".

وشدد نافالني على ضرورة "عدم تضرر الشعب الروسي من أي قرارات حظر يجري اتّخاذها"، موضحاً أن "الأهم فرض حظر دخول على الشخصيات المستفيدة من النظام وتجميد أصولها".

وذكر بين هؤلاء أفراد الطبقة الثرية النافذة في روسيا و"المسؤولين الرفيعين ودائرة المقرّبين من بوتين".

في غضون ذلك، شدّد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، على أن روسيا لا تعمل على تطوير أي أسلحة كيميائية، وأنها تمتثل بالكامل لالتزاماتها بموجب معاهدة دولية تحظر إنتاج هذه الأسلحة.

وجاءت تصريحات بيسكوف بعد أن قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أمس الثلاثاء، إن عينات الدم التي أخذت من المعارض الروسي أليكسي نافالني احتوت على عنصر من غاز أعصاب من عائلة "نوفيتشوك" المحظورة.

وأكدت النتائج التي توصلت إليها المنظمة، نتائج أصدرتها ألمانيا، حيث كان نافالني يتلقى العلاج بعد مرضه المفاجئ على متن طائرة في سيبيريا في أغسطس/ آب.

وقال بيسكوف إن روسيا لم تتلقّ بعد أي معلومات رسمية من المنظمة عن حالة نافالني. وكانت قد نفت أي دور لها في ما أصابه.

و"نوفيتشوك" مادة سامة للأعصاب، صممها متخصصون سوفييت لأغراض عسكرية، وهي مجموعة خطرة مؤثرة في الأعصاب، قالت بريطانيا إنها استُخدمت في عام 2018 لتسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في سالزبوري.

المساهمون