بايدن يهاتف غوتيريس: العودة لاتفاقية المناخ ومنظمة الصحة

01 ديسمبر 2020
الصورة
تعهد بايدن خلال حملته بالعودة إلى اتفاق المناخ ومنظمة الصحة (Getty)
+ الخط -

هاتف الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، وبحث معه سبل تعزيز الشراكة في مكافحة فيروس كورونا والتغيّر المناخي، وهما القضيتان اللتان دأب الرئيس الخاسر في الانتخابات، دونالد ترامب، على التقليل من شأنهما خلال فترة رئاسته.
وانسحب ترامب من اتفاق باريس للمناخ عام 2017، كما أنهى العلاقة تمامًا مع منظمة الصحة العالمية في مايو/أيار الماضي، بعد أن جمّد تمويلها. وتعهّد غريمه بايدن خلال حملته بإعادة العلاقات إلى مجاريها في الاتجاهين.
وناقش بايدن مع المسؤول الأممي "تلبية الاحتياجات الإنسانية، والنهوض بالتنمية المستدامة، ودعم السلام والأمن وحل النزاعات، وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان"، وفق ما نقلته "رويترز" عن بيان لفريق حملة الرئيس المنتخب.
وأعرب بايدن عن قلقه العميق إزاء العنف المتصاعد في إثيوبيا، والمخاطر التي يمثلها على المدنيين. 

بالتوازي مع ذلك، هاتف بايدن رئيس الأرجنتين ألبرتو فرنانديز، وبحث معه سبل تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الأرجنتينية نقلته وكالة "فرانس برس".
وأورد البيان أنه "في مستهلّ الحوار هنّأ الرئيس الأرجنتيني الرئيس المنتخب على نتيجة الانتخابات الأخيرة، واعتبر فوزه فرصة عظيمة لإقامة علاقات أفضل لكي تلتقي الولايات المتّحدة مجدّداً بأميركا اللاتينية".
وأوضح البيان أنّه خلال المكالمة التي استمرّت زهاء 35 دقيقة، شدّد بايدن على مسامع رئيس الأرجنتين على أنّ "القارّة تتمتّع بإمكانيات كبيرة، بديمقراطية قوية، ولدينا جدول أعمال واسع للعمل من كندا إلى الأرجنتين".
كما نقل البيان عن بايدن قوله: "أريد أن تكون لديّ علاقة قوية مع القارّة".
وردّ فرنانديز بالقول، وفقاً للبيان، إنّ "السنوات القليلة الماضية كانت صعبة على أميركا اللاتينية. نودّ أن تتغيّر الأمور ونحن نرى فيكم بديلاً".
وشدّد الرئيس الأرجنتيني على أنّه "بعلاقة ناضجة ومتينة، ومع الأخذ في الحسبان الأمن والديمقراطيات في القارّة، أنا متأكّد من أنّنا سنقوم بأمور معاً".

(وكالات، العربي الجديد)

المساهمون