بايدن يخطط لتخفيف العقوبات عن إيران لإحياء المحادثات النووية

30 مارس 2021
الصورة
واشنطن تحاول إجراء محادثات مباشرة مع طهران (مانديل نغان/فرانس برس)
+ الخط -

أورد موقع "بوليتيكو" الإخباري الأميركي، يوم الاثنين، أن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، تحاول تقديم مقترح جديد لطهران من أجل تشجيعها على الدخول في محادثات بشأن الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب، موضحاً أن المقترح، الذي يضمّ تخفيف العقوبات عن إيران، يأتي في وقت يقترب فيه موعد الانتخابات الإيرانية.
ونقل "بوليتيكو" عن مصدرين مطلعين على الوضع قولهما إن المسؤولين بإدارة بايدن يخططون لتقديم المقترح الجديد لإحياء المحادثات، وذلك في أقرب وقت من هذا الأسبوع.
ويدعو المقترح إيران إلى وقف بعض أنشطتها النووية، مثل العمل بأجهزة طرد مركزي متطورة، وتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية عنها، بحسب أحد المصدرين، الذي شدد على أن التفاصيل ما زالت قيد الدراسة.

وبحسب "بوليتيكو"، ليس من المؤكد على الإطلاق أن إيران ستقبل بالشروط، مورداً عن شخصين مطلعين على الوضع أنه في وقت سابق من هذا العام، رفضت طهران اقتراحاً أميركياً اعتبرته غير مقبول، ثم عرضت اقتراحاً آخر وجده فريق بايدن غير مجد.
إلى ذلك، أوضح الموقع الإخباري الأميركي أن قرب موعد الانتخابات الرئاسية في إيران التي تجرى في يونيو/ حزيران يدفع بعض المسؤولين الأميركيين إلى التعجيل بالتعاطي مع مسألة عودة إيران إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

والاتّفاق المبرم بين الدول الكبرى وإيران حول ملفها النووي يترنح منذ أن انسحبت منه واشنطن في عام 2018 في عهد ترامب الذي أعاد فرض عقوبات اقتصادية على طهران، فيما تعهّد بايدن بالعودة إلى الاتفاق، شرط عودة إيران المسبقة للتقيّد ببنوده كافة.
وتدعو واشنطن إلى عقد لقاء مباشر لبدء مفاوضات حول العودة المتبادلة إلى الاتفاق، فيما تشترط إيران رفع عقوبات مفروضة عليها.

المساهمون