بايدن في "خطاب النصر": سأجعل أميركا محترمة من جديد

بايدن في "خطاب النصر": سأجعل أميركا محترمة من جديد وسأكون رئيسا لكل الأميركيين

واشنطن
العربي الجديد
08 نوفمبر 2020
+ الخط -

قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، السبت، إن الشعب الأميركي قال كلمته ومنحه "فوزا مقنعا"، مضيفا أنه يشعر بـ"التواضع" أمام الثقة التي وضعها الأميركيون فيه، وأنه سيعمل للوحدة، وعلى "جعل أميركا محترمة من جديد". 

وأضاف بايدن، في خطاب إلى الشعب الأميركي من ديلاوير، أنه ترشح للرئاسة لـ"جعل الولايات المتحدة دولة محترمة في العالم مرة أخرى"، متعهدا بأن يكون "رئيسا للجميع، وسأسعى إلى أن أحظى بثقة الجميع".

شكر الناخبين على منحه "فوزاً راسخاً" في الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء، وانتصر فيها على الرئيس المنتهية ولايته الجمهوري دونالد ترامب. وقال "أيها الأصدقاء، شعب هذه الأمة قال كلمته. لقد أعطونا فوزاً صريحاً، فوزاً راسخاً".

وعبّر بايدن، في "خطاب النصر" الذي تأخر لأيام، عن تفهمه لـ"خيبة أمل الذين صوتوا لترامب"، داعيا إلى إنه "حان الوقت لوقف التعامل مع خصومنا كأعداء.. نحن جميعا أميركيون".

شكر الناخبين على منحه "فوزاً راسخاً" في الانتخابات الرئاسية التي جرت الثلاثاء، وانتصر فيها على الرئيس المنتهية ولايته الجمهوري دونالد ترامب. وقال "أيها الأصدقاء، شعب هذه الأمة قال كلمته. لقد أعطونا فوزاً صريحاً، فوزاً راسخاً".

وتعهّد بتوحيد الأميركيّين والسعي إلى رأب الصدع في البلاد، مضيفا أنه "حان وقت الشفاء في أميركا (...) أتعهّد أن أكون رئيساً لا يسعى إلى التقسيم، بل إلى التوحيد"، في تناقض مع السياسة التي انتهجها ترامب طوال السنوات الأربع الماضية.

وعبر شعوره بالاعتزاز لـ"العمل مع كامالا هاريس كأول امرأة في منصب نائبة الرئيس"، وأضاف: "دعمني الأميركيون من أصول أفريقية وأنا بدوري سأدعمهم".

وأعلن الرئيس الأميركي المنتخب أنّه سيُشكّل اعتباراً من الإثنين خليّة أزمة خاصّة بفيروس كورونا، تضمّ علماء وخبراء، لمواجهة التحدّي الأبرز الذي ستجد إدارته نفسها أمامه منذ اليوم الأول لولايته.

وقال بايدن: "سأشكّل الإثنين خليّة تضمّ علماء وخبراء" من أجل العمل على "خطّة تدخل حيّز التنفيذ اعتباراً من 20 كانون الثاني/يناير 2021".

وبعد أيام من الشد والجذب في نتائج فرز الأصوات بالانتخابات الرئاسية الأميركية، حسم بايدن نتيجة الانتخابات لصالحه على حساب منافسه المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب، وأصبح الرئيس 46 للولايات المتحدة الأميركية، بعد محاولتين فاشلتين للترشح باسم الحزب الديمقراطي في عامي 1988 و2008.

وقبل كلمة بايدن، صعدت نائبته كامالا هاريس المنصة، وخاطبت الأميركيين بقولها: "أنتم اخترتم بايدن رئيسا للولايات المتحدة"، مضيفة أنه "بفضل مشاركتكم القياسية في الانتخابات حميتم نزاهة ديمقراطيتنا". وأشارت إلى أن "ديمقراطية أميركا ليست مضمونة، وحمايتها تتطلب كفاحا وتضحيات". 

أعلنت نائبة الرئيس الأميركي المُنتخب أنّ انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتّحدة يُمثّل "يوماً جديداً لأميركا". وقالت: "في الوقت الذي كانت فيه ديمقراطيّتنا نفسها على المحكّ في هذه الانتخابات، وروح أميركا على المحكّ أمام عيون العالم أجمع، فقد دشّنتم يوماً جديداً لأميركا".

وقالت: "أنا أول امرأة في منصب نائبة الرئيس، ولن أكون الأخيرة"، موجّهة التحية إلى "أجيال النساء" اللواتي "مهّدن الطريق" لها، وأضافت: "سأكون كما كان بايدن لأوباما مخلصةً ونزيهة".

ذات صلة

الصورة

سياسة

على الرغم من تطرق أول قمة للرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والأميركي جو بايدن، في جنيف، لِطَيف واسع من الملفات، إلا أنّ البيان الختامي المشترك لم يتناول سوى قضايا الرقابة على الأسلحة الاستراتيجية والحد من مخاطر نشوب نزاع نووي.
الصورة
سياسة/اقتحام الكونغرس/(ليف رادين/Getty)

سياسة

رفع نائب ديمقراطي في الكونغرس الأميركي، اليوم الجمعة، دعوى ضد دونالد ترامب، هي الثانية التي تستهدف الرئيس السابق بتهمة "التحريض على هجوم ضد الكابيتول" من قبل أنصاره في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي.
الصورة

سياسة

تتلاحق تداعيات الانقلاب العسكري في ميانمار محلياً ودولياً منذ أمس الاثنين، فبينما دعا حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" (الحاكم) قادة الانقلاب إلى إطلاق سراح زعيمة البلاد أونغ سان سو تشي "فوراً"، أعلن الجيش حل الحكومة.
الصورة

منوعات وميديا

في ما يلي تذكير بلحظات طبعت في الذاكرة خلال تنصيب رؤساء أميركيين، بينها حرائق وغياب ومحاولات اغتيال.

المساهمون