الهند تختبر صاروخاً قادراً على حمل أسلحة نووية وسط توترات مع الصين

الهند تختبر صاروخاً قادراً على حمل أسلحة نووية وسط توترات مع الصين

28 أكتوبر 2021
يأتي الاختبار وسط تصاعد التوتر الحدودي بين الهند والصين (Getty)
+ الخط -

اختبرت الهند صاروخاً باليستياً عابراً للقارات، قادراً على حمل أسلحة نووية، بمدى يصل إلى خمسة آلاف كيلومتر، من جزيرة قبالة ساحلها الشرقي، وسط تصاعد التوتر الحدودي مع الصين.

أعلنت الحكومة الهندية، في بيان، أنّ الإطلاق الناجح، يوم الأربعاء، يتماشى مع "سياسة الهند بامتلاك حد أدنى موثوق من الردع، وعدم البدء بشن الهجمات".

وذكر البيان الصادر مساء الأربعاء أنّ الصاروخ، وهو من طراز "آغني-5"، سقط في خليج البنغال بدرجة عالية من الدقة.

ودفعت ترسانة الصين القوية من الصواريخ نيودلهي إلى تحسين أنظمة أسلحتها في السنوات الماضية. ويعتقد أنّ صاروخ "آغني-5" قادر على استهداف جميع أراضي الصين تقريباً.

وتستطيع الهند بالفعل استهداف أي منطقة داخل باكستان المجاورة، عدوها اللدود الذي خاضت ضده ثلاث حروب منذ حصولها على الاستقلال من بريطانيا عام 1947.

وتعمل الهند على تطوير منظومتها النووية والصاروخية متوسطة وطويلة المدى منذ تسعينيات القرن الماضي، وسط منافسة استراتيجية متزايدة مع الصين.

ونشبت أزمة بين البلدين العام الماضي بسبب منطقة لاداخ الحدودية، والمتنازع عليها منذ فترة طويلة.

وتشك الهند بشكل متزايد في جهود بكين لزيادة نفوذها في المحيط الهندي.

وفشلت محادثات بين قادة الجيشين الهندي والصيني لخفض التوتر أوائل هذا الشهر، والذي شهد اشتباكات دامية في بعض الأحيان.

ونشبت حرب ضروس بين الهند والصين عام 1962.

(أسوشييتد برس)

المساهمون