النظام السوري يبلغ مهجرين في مخيم بالسويداء بإخلائه خلال أسبوعين

28 سبتمبر 2020
الصورة
النظام يواصل سياساته الانتقامية (عارف وتد/ فرانس برس)

أبلغ النظام السوري عشرات العائلات المهجرة بفعل القصف والمعارك بضرورة إخلاء مخيم معسكر الطلائع في بلدة رساس، في ريف السويداء جنوبي البلاد، ومنحهم مهلة 15 يوماً للقيام بذلك، الأمر الذي وضع تلك العائلات أمام إمكانية المبيت بالعراء.
وذكرت شبكة "السويداء 24" أن النظام أنذر، أمس الأحد، النازحين بضرورة مغادرة المخيم إلى المناطق التي ينحدرون منها وذلك تحت طائلة المسؤولية، موضحة أن التبليغ جاء من مكتب المحافظة التابع للنظام وكان شفهيا ولم يكن عبر ورقة رسمية، ما أثار مخاوف قاطني المخيم من وجود نية لاستغلال وضعهم من قبل السلطات التابعة للنظام في المنطقة. ودفع ذلك بعض العائلات إلى مغادرة معسكر الطلائع واستئجار منازل في المنطقة على الرغم من فقرها.
وقالت الشبكة، نقلا عن مصادرها، إن القاطنين في المخيم هم حوالي 200 شخص من عائلات نزحت سابقا من أرياف درعا وحمص ودمشق ودير الزور، وكانوا قد نزحوا إلى هذا المخيم بعد تدمير منازلهم جراء المعارك والحملات العسكرية من قوات النظام السوري.
وشددت المصادر على أن ذلك التبليغ جاء من دون تقديم أي بديل لقاطني المخيم، أو تعويض مادي يمكنهم من استئجار منازل أو إيجاد مركز إيواء بديل عن المخيم، موضحة أن المخيم تشرف عليه منظمة "الهلال الأحمر السوري" لكن مساعداتها المقدمة ضعيفة وهي غير قادرة على تأمين مأوى جديد للعائلات.

يذكر أن محافظة السويداء في الجنوب السوري تأوي عشرات العائلات النازحة من مناطق يسيطر عليها النظام السوري، ومعظم تلك العائلات تقيم في مناطق تسيطر عليها فصائل محلية مسلحة لا تخضع للنظام، ولا تستطيع تلك العائلات العودة إلى مناطقها الأصلية خشية الاعتقال من قبل النظام.