العراق: استعدادات لاستئناف الحوارات بين بغداد وأربيل

22 يناير 2021
الصورة
موازنة 2021 أهم النقاط الخلافية بين بغداد وأربيل (تويتر)
+ الخط -

يستعد إقليم كردستان العراق لاستئناف الحوارات مع الحكومة الاتحادية في بغداد، بالتزامن مع النقاشات التي تجريها الكتل البرلمانية بشأن موازنة 2021، التي تمثل أهم النقاط الخلافية بين بغداد وأربيل. 

وأكد وزير التخطيط في حكومة إقليم كردستان دارا رشيد أن وفدين، أحدهما حكومي والآخر سياسي، سيتوجهان إلى بغداد قريبا بهدف تثبيت حصة كردستان في موازنة العام الحالي، معبرا، في حديث نقلته وسائل إعلام كردية، عن رغبته في إكمال الاتفاق مع بغداد. 

وأشار إلى استعداد حكومة إقليم كردستان لتسليم بغداد مبالغ 250 ألف برميل نفط يوميا، و50% من واردات الإقليم المحلية، مقابل موافقة بغداد على تسديد جميع مستحقات الإقليم، لافتا إلى أن وفدي كردستان سيخوضان جولات من الحوار لتثبيت كل ما يتعلق بحقوق الإقليم. 

وتابع: "في حال التوصل إلى اتفاق مع بغداد، ستكون لدينا في إقليم كردستان 3 مصادر للدخل، وهي حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية، ووارداتنا النفطية، ووارداتنا غير النفطية"، مضيفا: "وفي حال عدم التوصل مع بغداد إلى اتفاق بشأن الموازنة، فإن الإقليم سيعتمد على موارده، فضلا عن اتخاذ خطوات لإجراء الإصلاحات في جميع القطاعات لتنظيم موارده". 

مصادر سياسية كردية مطلعة قالت لـ"العربي الجديد" إن القوى الكردية الرئيسية تجري حوارات فيما بينها قبل توجه مفاوضي إقليم كردستان إلى بغداد، مشيرة إلى وجود رغبة حقيقية لدى الإقليم في التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية من شأنه ضمان كل مستحقات الإقليم المالية. 

وأوضحت أن ممثلي إقليم كردستان في البرلمان العراقي يخوضون منذ أيام نقاشات عميقة بشأن حصة الإقليم في موازنة 2021، من أجل الإسراع في حسم هذه القضية، وضمان عدم تكرار الأزمات المالية السابقة بين بغداد وأربيل، لافتة إلى أن الحوارات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لن تقتصر على القضايا المالية، بل ستناقش أيضا أوضاع المناطق المتنازع عليها، وخصوصا الخروقات الأمنية في بعض هذه المناطق. 

وأمس الخميس، قال رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، خلال لقائه بممثلي البعثات الدبلوماسية في الإقليم، إن حكومته تعمل على إقامة أفضل العلاقات مع الحكومة الاتحادية من أجل حل جميع المشاكل بصورة شاملة وعلى أساس الدستور، موضحا أن كردستان أوفى بالتزاماته في هذا المجال. 

وأشار إلى رغبة إقليم كردستان بالتوصل إلى اتفاق يخدم مصلحة جميع المواطنين العراقيين، مشددا على ضرورة عدم زج مسألة الرواتب في الصراع السياسي بالشكل الذي يمكن أن يجعلها ورقة ضغط ضد إقليم كردستان، واللجوء إلى سياسة التجويع تجاه من يتقاضون الرواتب. 

ولفت بارزاني إلى أن إقليم كردستان بذل جهودا كبيرة من أجل توفير رواتب موظفيه، موضحا أن برنامج حكومة الإقليم يؤكد على تنويع الاقتصاد وزيادة مصادر الدخل وخفض النفقات وإعادة تنظيم الضرائب، وتسهيل عمل المستثمرين الأجانب والمحليين.

المساهمون