الحكومة الإسرائيلية الجديدة تعتزم مراقبة البناء الفلسطيني في الضفة

الحكومة الإسرائيلية الجديدة تعتزم تكثيف مراقبة البناء الفلسطيني في المنطقة "ج"

10 يونيو 2021
الصورة
المفتشون يتبعون وزارة الحرب وسيعملون ضمن الإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي (فرانس برس)
+ الخط -

كشفت قناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية "كان"، أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستكثف من مراقبة أنشطة البناء الفلسطينية في المنطقة "ج" التي تشكل أكثر من 60% من مساحة الضفة الغربية.

وحسب القناة فقد توصل وزير الحرب بني غانتس وجدعون ساعر زعيم حزب "تكفاه حدشاه"، الذي سيتولى منصب وزير القضاء في الحكومة العتيدة إلى اتفاق على تعيين 50 مفتشاً لمراقبة أنشطة البناء الفلسطيني في منطقة "ج"؛ في حين لن يشمل عمل هؤلاء المفتشين أنشطة البناء التي يقوم بها المستوطنون في المنطقة.

ونوهت القناة إلى أن المفتشين سيتبعون وزارة الحرب وسيعملون ضمن الإدارة المدنية في الجيش الإسرائيلي.

يذكر أن دائرة التفتيش التابعة للإدارة المدنية كانت حتى الآن تراقب أنشطة البناء اليهودية والفلسطينية في المنطقة "ج" وإن كان نادراً ما تقوم بهدم ما يبنيه المستوطنون بدون الحصول على إذن الجيش والحكومة، في حين تطاول عمليات الهد المنازل والمنشآت الفلسطينية.

وقد اعتبر الصحافي براك رفيد، المعلق السياسي لموقع "وللاه" في تغريدة على "تويتر"، أن القرار الذي ستطبقه الحكومة الجديدة يدل على تكريس "نظام الفصل العنصري" في الضفة الغربية، محذراً من أن أوساطاً واسعة في الحزب الديمقراطي الأميركي لن تقبل بذلك.

وفي خطوة استفزازية أخرى، ذكرت قناة "كان" أن غانتس وافق على بدء تنفيذ مشروع تغيير معالم مدخل "الحرم الإبراهيمي" في مدينة الخليل بما يلائم توجهات المستوطنين في المدينة.

المساهمون