الاحتلال الإسرائيلي يهدم صالة أفراح ويعتقل فلسطينيين من مناطق متفرقة في الضفة

23 سبتمبر 2020
الصورة
قوات الاحتلال تواصل حملات الاعتقالات بالضفة (نضال اشتية/الأناضول)

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عمليات اعتقال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، بالتزامن مع هدم صالة أفراح على مدخل قرية جبارة جنوبي طولكرم (شمال).

وذكرت مصادر صحافية أنّ قوات الاحتلال اعتقلت، اليوم الأربعاء، شاباً من مدينة طوباس (شمال شرق)، ومواطناً فلسطينياً من بلدة السموع جنوبي الخليل (جنوب)، بينما اعتقلت قوات الاحتلال الفتى حافظ إبراهيم زيود والشاب صالح خالد ياسين من بلدة قباطية جنوب جنين أثناء مرورهما عن حاجز عسكري إسرائيلي.

توازياً، قال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة، مراد اشتيوي لـ"العربي الجديد"، إنّ "قوات الاحتلال برفقة جرافات عسكرية اقتحمت قرية جبارة وحاصرت صالة الأفراح الواقعة على مدخل القرية، وشرعت بعملية الهدم دون سابق إنذار".

وأشار اشتيوي إلى أنّ "صالة الأفراح تبلغ مساحتها نحو 700 دونم وهي شبه جاهزة للاستخدام وبلغت تكلفتها نحو مليون دولار، كان صاحبها وهو من فلسطينيي من الداخل المحتل عام 1948، قد رفع قضية منظورة في محاكم الاختصاص الإسرائيلية، لكن قاضية المحكمة لم تبلغ صاحب الصالة بالهدم، إلى أن تم تنفيذ الهدم اليوم".

ولفت اشتيوي إلى أن "صالة الأفراح تقع في منطقة ضمن المساحة التي تستهدفها قوات الاحتلال وهي نحو 800 دونم، تسعى سلطات الاحتلال لإقامة منطقة صناعية استيطانية جبارة على أراضي قرى شوفة والراس وجبارة جنوب طولكرم، حيث إن عملية هدم الصالة تأتي في سياق هذا المخطط الذي بدأته قوات الاحتلال بشق طرق استيطانية لإقامة المنطقة الصناعية الاستيطانية لاستباق النظر بهذه القضية في المحاكم الإسرائيلية".

وأمس الثلاثاء، استولت قوات الاحتلال على آليات ثقيلة كانت تعمل بشكل تطوعي لصالح بناء مستشفى لعلاج مرضى السرطان، في منطقة زيف جنوبي الخليل، وفق ما أفاد به منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في شرق يطا وجنوب الخليل راتب الجبور، في تصريحات صحافية.