الاتحاد الأوروبي يستثني لوكاشينكو من عقوبات بيلاروسيا ويتوعد تركيا

الاتحاد الأوروبي يستثني لوكاشينكو من عقوبات على بيلاروسيا ويتوعد تركيا

02 أكتوبر 2020
+ الخط -

أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، أن دول الاتحاد الأوروبي توصلت الخميس إلى توافق حول فرض عقوبات على سلطات بيلاروسيا على خلفية الاحتجاجات المستمرة في البلاد.

وقال ميشيل، في مؤتمر صحافي عقده في ختام اليوم الأول لقمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "قررنا تطبيق عقوبات ضد سلطات بيلاروسيا تم تنسيقها في أغسطس/آب".

وأضاف أن عقوبات الاتحاد الأوروبي تدخل حيز التنفيذ يوم الجمعة وستستهدف 40 مسؤولا في أجهزة السلطة في البلاد يتهمهم التكتل بالتورط في تزوير الانتخابات وانتهاك حقوق الإنسان في البلاد.

وذكر رئيس المجلس الأوروبي أن هذه القائمة لا تشمل اسم الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، لكن ذلك قد يتغير.

ومنذ نتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 9 أغسطس/آب الماضي، يتظاهر عشرات الآلاف في شوارع بيلاروسيا احتجاجا على النتيجة التي تدعي المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا أنها ربحتها، فيما يصر لوكاشينكو على تحقيقه فوزا كاسحا فيها.

كما رفض الاتحاد الأوروبي الاعتراف بلوكاشينكو رئيسا رغم أداء الأخير اليمين الدستورية بشكل غير متوقع، وذلك لافتقاره إلى "أي شرعية ديمقراطية"، بحسب وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل.

تلويح بمعاقبة تركيا

من جهتها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين، الجمعة، إن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على أنقرة إذا تواصلت "الاستفزازات والضغوط" التركية في شرق البحر المتوسط.

وأضافت في مؤتمر صحافي: "نريد علاقة إيجابية وبناءة مع تركيا وهذا سيكون أيضا في مصلحة أنقرة كثيرا".

وتابعت: "لكن (هذه العلاقة) لن تنجح إلا إذا توقفت الاستفزازات والضغوط. لذلك نتوقع أن تمتنع تركيا من الآن فصاعدا عن الإجراءات أحادية الجانب. وفي حالة تكرار مثل هذه الأفعال من قبل أنقرة فسوف يستخدم الاتحاد الأوروبي كل الوسائل والخيارات المتاحة له".

وكان حلف شمال الأطلسي "الناتو"، قد أعلن الخميس أنّ اليونان وتركيا اتفقتا على خط ساخن لتجنب الصدام في شرق المتوسط، بينما أكدت أنقرة من جهتها، أنّ الوفدين العسكريين التركي واليوناني توصلا إلى تفاهم مشترك.

وتتنازع اليونان وتركيا السيادة على مناطق في شرق المتوسط قد تكون غنية بالغاز الطبيعي. وقد تصاعد التوتر، نهاية أغسطس/آب، عندما أجرى كل من البلدين مناورات عسكرية.

(رويترز، الأناضول، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

مجتمع

يتطلع النازحون من منطقة تل رفعت، في ريف حلب الغربي، بترقب، للعملية العسكرية التي تلوح تركيا بها ضد "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، والتي ستكون تل رفعت نقطة انطلاق لها.

الصورة
الجيش التركي في سورية-عارف تماوي/فرانس برس

سياسة

العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سورية، والتي تعتزم تركيا شنها بالمشاركة مع حليفها "الجيش الوطني" المعارض ضد "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، لا تزال محط جدل ونقاش بين مؤيد ومعارض في أوساط السوريين.
الصورة
تشييع الشاب السوري شريف الأحمد في ريف إدلب (فيسبوك)

مجتمع

شيَّع أهالي بلدة حفسرجة بريف إدلب الغربي، شمال غربي سورية، الثلاثاء، جثمان الشاب شريف الأحمد (21 سنة)، والذي قُتل، أمس الإثنين، على يد شبان أتراك بدوافع يُرجّح أنها عنصرية، قرب منزله في ولاية إسطنبول.
الصورة
تحرك نسائي في إسطنبول في تركيا (بولنت كيليتش/ فرانس برس)

مجتمع

تجمّعت مئات النساء أمام مبنى محكمة في إسطنبول، اليوم الأربعاء، قبل بدء محاكمة تهدّد بحلّ واحدة من كبرى الجمعيات وأكثرها نشاطاً في الدفاع عن حقوق المرأة، بحسب ما أفادت "فرانس برس".

المساهمون