الإمارات تفتتح أول قنصلية عربية في الصحراء

04 نوفمبر 2020
الصورة
يراهن المغرب على فتح سفارات عربية في الصحراء(فاضل سينا/فرانس برس)
+ الخط -

افتتحت الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، قنصلية عامة بمدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء، لتكون أول تمثيلية عربية في المنطقة، بعد أن جرى منذ بداية السنة الحالية فتح عدد من القنصليات الأفريقية فيها.
وترأس حفل افتتاح قنصلية الإمارات بمدينة العيون وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة والسفير الإماراتي بالرباط، العصري سعيد أحمد الظاهري.
ويأتي افتتاح القنصلية الإماراتية بعد نحو أسبوع من إعلان الديوان الملكي المغربي أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد أخبر العاهل المغربي الملك محمد السادس، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، بقرار بلاده فتح قنصلية عامة بمدينة العيون، بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

ووصف بيان الديوان الملكي قرار فتح القنصلية الإماراتية بالعيون بـ"القرار التاريخي الهام الداعم للوحدة الترابية للمملكة على هذا الجزء من ترابها، خاصة أن الإمارات شاركت في المسيرة الخضراء".
وتراهن الرباط، في سياق تحركاتها الدبلوماسية، على إقدام دول عربية على خطوة افتتاح قنصليات لها في الصحراء، وذلك بالتوازي مع افتتاح قنصليات جديدة لدول أفريقية بمدينتي العيون والداخلة، حيث بلغ عدد القنصليات إلى حدود الساعة ما مجموعه 15 قنصلية، منها 8 بالعيون و7 بالداخلة، وفق ما كشف عنه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.
وأثار افتتاح المزيد من القنصليات الأفريقية في مدينتي العيون والداخلة في الأقاليم الجنوبية، خلال الأيام الماضية، غضب جبهة "البوليساريو"، التي سارعت إلى إصدار بيان غاضب، وصفت فيه هذا الافتتاح بـ"الاستفزاز الجديد والخطير". ودعت الجبهة الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى اتخاذ إجراءات عملية لوقف ما سمتها "الاستفزازات المغربية الخطيرة".

ومنذ العام الماضي، بدأ المغرب تحركاً دبلوماسياً في القارة الأفريقية لتشجيع الدول المتحالفة معه على فتح تمثيليات دبلوماسية في المدن الصحراوية، فيما أثار ذلك التحرك ردود فعل غاضبة من جانب كل من جبهة البوليساريو الانفصالية والجزائر.
وتراهن الرباط، في سياق تحركاتها الدبلوماسية في القارة الأفريقية على فتح المزيد من القنصليات قبل متمم العام الحالي، بعد أن كانت قد تمكنت، خلال الأشهر الماضية، من افتتاح عشر قنصليات بمدينتي العيون والداخلة، وهو الهدف الذي حددته لسنة 2020.

المساهمون