اشتية عن التطبيع السوداني مع الاحتلال الإسرائيلي: سقطة القرن

رام الله
العربي الجديد
26 أكتوبر 2020
+ الخط -

رحب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الاثنين، بتصريحات وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، والتي قال فيها إن القيادة الفلسطينية "وفيّة لقضيتها ولا بد من مسار سياسي واضح وبملامح واضحة".

وأضاف رئيس الوزراء، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية، أن مجلس الأمن الدولي يعقد اليوم الاثنين جلسة مفتوحة لمناقشة القضايا في الشرق الأوسط، والطلب المقدم من الرئيس محمود عباس للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس للبدء بخطوات عملية لعقد مؤتمر دولي للسلام، لإنجاز حل الدولتين وتحقيق استقلال الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وتابع في هذا السياق "نتطلع بمزيد من الأمل إلى هذه الخطوة التي من شأنها، إن نجحت، تصويب البوصلة التي حاولت إدارة الرئيس دونالد ترامب حرفها بعيدا عن مبادئ الشرعية الدولية".

وفي الشأن، قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول في تصريحات لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، اليوم الاثنين، "إن هذه الجلسة تأتي بناء على رسالة وجهها الرئيس عباس للأمين العام للأمم المتحدة، حثه فيها على بحث أوضاع شعبنا وما يتعرض له من جرائم، كما حثه على الذهاب الفوري باتجاه عقد مؤتمر دولي للسلام".

وشدد العالول على أهمية توقيت انعقاد هذه الجلسة لمجلس الأمن، حيث ستشهد الأيام القادمة توديع إدارة الرئيس ترامب، التي تحاول وهي ذاهبة إنقاذ نفسها بممارسة الضغوطات على الدول العربية لإقامة علاقات تطبيع مع إسرائيل، واصفا ما يجري في هذا الإطار بالفضائح والابتزاز غير المسبوق.

في سياق آخر، قال اشتية في كلمته، بمستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الفلسطينية، "بألم شديد تابعنا خلال الأيام الماضية التحاق دولة السودان الشقيق بركب التطبيع مع إسرائيل، إنها (سقطة القرن) التي لم نكن نريد لأشقائنا الوقوع فيها، إن موقفنا هذا مبني على أن مرجعية العلاقة العربية مع إسرائيل هي مبادرة السلام العربية وقرارات القمم العربية المتعاقبة".

وتابع "مع كل دولة تلتحق بركب التطبيع ينهار حجر جديد في جدار الإسناد العربي المتداعي، ويتم حشو مخزن السلاح الإسرائيلي بذخيرة جديدة تقتل أبناء شعبنا وتصادر حقوقهم المشروعة".

وأكد اشتية أن "الشعب الفلسطيني وحده ولا أحد سواه من يمتلك الحق بالحديث باسمه وتقرير مصيره، وهو وحده ولا أحد غيره من يمتلك مفتاح السلام في المنطقة، فتوقيع إسرائيل اتفاقات التطبيع مع بعض الدول العربية كمن يذهب لصيد السمك في البحر الميت، وطيران إسرائيل في سماء فلسطين نحو العرب لا يلغي وجودنا على الأرض".

ذات صلة

الصورة
الشهيد الفلسطيني نور شقير (فيسبوك)

مجتمع

قبل أسبوع فقط، طلب الشهيد الفلسطيني نور شقير، ابن حيّ وادي الربابة في بلدة سلوان جنوبي القدس القديمة، من والده أن يبحث له عن "بنت حلال" ليتزوجها، بعد أن ظل الأب لسنوات يُلحّ على ولده أن يتزوج، لكن الشهادة كانت في انتظاره بدلاً من الزواج.
الصورة
ذوو إعاقة (العربي الجديد)

مجتمع

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الخميس، عن الإيعاز لجهات الاختصاص بتعديل اللوائح والأنظمة التي تنظم عمل التأمين الصحي الحكومي للأشخاص ذوي الإعاقة، بما يشمل الإعفاء من المساهمة المالية (5%)، وتغطية الأجهزة والأدوات التعويضية.
الصورة
الأسير ماهر الأخرس (فيسبوك)

سياسة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس، عن الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس (49 عامًا)، ووصل إلى مستشفى "النجاح الجامعي" في نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد خوضه إضرابًا مفتوحًا عن الطعام استمر 103 أيام، احتجاجاً على اعتقاله الإداري.
الصورة
أرامكو زادت إنتاجها بقوة واحتارت الآن بتسويقه (فرانس برس)

اقتصاد

أكد مسؤول في شركة أرامكو السعودية، اليوم الثلاثاء، أن هجوم الحوثيين على محطة توزيع المنتجات البترولية شمال مدينة جدة، تسبب في توقف العمل في صهريج من بين 13 بمحطة السوائب بالمنشأة، واصفاً إياها بأنها منشأة حيوية توزع أكثر من 120 ألف برميل من النفط.

المساهمون