استمرار التصعيد على الحدود الباكستانية الهندية: خمسة قتلى و17 جريحاً

13 نوفمبر 2020
الصورة
باكستان أعلنت الرد على النيران الهندية التي أطلقت صوب أراضيها (Getty)
+ الخط -

يستمر التصعيد على الحدود الهندية الباكستانية، حيث أعلن الجيش الباكستاني قتل خمسة أشخاص، بينهم جندي، وإصابة 17 آخرين بجراح، خمسة منهم جنود، ردًّا على نيران هندية أطلقت صوب الجانب الباكستاني على الحدود بين الدولتين في إقليم كشمير المتنازع عليه، فيما أعلنت الخارجية الباكستانية أنها احتجّت للمرة الثانية اليوم لدى الهند على الانتهاكات المتكرّرة.

وأورد مكتب العلاقات العامة في الجيش، في بيان، أن "عناصر الحركة الانفصالية الكشميرية استهدفوا موقعاً للقوات الهندية في إقليم كشمير ما أدى إلى مقتل أربعة جنود هنود، وردًّا على ذلك تستمر القوات الهندية على الحدود في استهداف المناطق الباكستانية من أجل التستر على خسائرها مقابل الانفصاليين الكشميريين".

وأضاف البيان أن "النيران الهندية بأسلحة ثقيلة وخفيفة على الجانب الباكستاني في وادي كشمير أدت إلى مقتل أربعة مواطنين وإصابة 12 آخرين بجراح". 

كذلك أوضح البيان أنه "خلال تبادل إطلاق نار بين الطرفين قتل جندي باكستاني وأصيب خمسة آخرون، بينما استهدفت القوات الباكستانية مواقع للقوات الهندية ودمرت العديد منها، كما ألحقت بها خسائر في الأرواح". 

كما ذكر البيان أن "القوات الباكستانية على أهبة كاملة للدفاع عن أراضيها والرد على أي اعتداء هندي". 

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن، صباح الاثنين، قتل مواطن باكستاني وإصابة ثلاثة آخرين بجراح جراء نيران للقوات الهندية على المناطق السكنية الباكستانية على الحدود بين الدولتين.

وذكر مكتب العلاقات العامة في الجيش الباكستاني، في بيان سابق له، أن "القوات الهندية على الحدود استهدفت صباح اليوم المناطق السكنية الباكستانية بأسلحة خفيفة وثقيلة في نقطة رخ جكري ما أدى إلى مقتل مواطن وإصابة ثلاثة آخرين بجراح". 

وأضاف البيان أن "القوات الباكستانية قامت بالرد بالمثل واستهدفت مواقع النيران الهندية". 

من جهتها استدعت الخارجية الباكستانية اليوم، للمرة الثانية، القائم بأعمال السفير الهندي لدى اسلام أباد، واحتجت على الانتهاكات المتكررة، كما سلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة.

المساهمون