احتجاج في البحرين بعد وفاة سجين بفيروس كورونا

احتجاج نادر في البحرين بعد وفاة سجين بفيروس كورونا

10 يونيو 2021
الصورة
مسيرة لمتظاهرين في شوارع قرية الضياء احتجاجاً على وفاة بركات (فرانس برس)
+ الخط -

نظم مئات الأشخاص احتجاجًا نادرًا في البحرين على وفاة سجين بفيروس كورونا على الرغم من تطعيمه قبل أشهر في محبسه بالمملكة.

وشهد مساء الأربعاء مسيرة لمتظاهرين في شوارع قرية الضياء احتجاجاً على وفاة حسين بركات في وقت سابق من أمس.

وسُمعت في مقاطع مصورة خاصة بالاحتجاج، والتي تتوافق مع تقارير "أسوشييتد برس" عن المظاهرات، أصوات متظاهرين يصرخون ويقولون إنهم يحملون الملك حمد بن عيسى آل خليفة مسؤولية وفاة بركات.

وذكر بيان لوزارة الداخلية أن بركات (48 عاما)، كان يستخدم جهاز التنفس الصناعي في الأيام الماضية، وتوفي في المستشفى. وأضافت أن بركات تلقى لقاحا على جرعتين، لكن دون تحديد اسم اللقاح.

وذكر معهد البحرين للحقوق والديمقراطية أن بركات تلقى اللقاح الصيني "سينوفارم". واعتمدت البحرين، مثل الإمارات المجاورة، بشكل كبير على لقاح سينوفارم في حملات التلقيح، لكنها تقدم الآن جرعات من لقاح فايزر.

ونُشرت تقارير تتحدث عن استجابات منخفضة للأجسام المضادة في الإمارات، والتي شهدت إعلان البلاد في مايو/ أيار الماضي أنها ستقدم معززات بعد ستة أشهر من الحصول على لقاح سينوفارم. وتستخدم اللقاحات المعتمدة على جرعتين تقنيات مختلفة.

وتحتوي جرعات فايزر، المعروفة باسم "لقاح ميرنا"، على قطعة من شيفرة الفيروس الجينية من أجل تدريب الجهاز المناعي على معرفة البروتين الشائك الموجود على سطح الفيروس. ولقاح سينوفارم هو عبارة عن حقنة "معطلة" يتم إنتاجها عن طريق زراعة الفيروس بالكامل في المختبر ثم قتله.

وتواجه البحرين، موطن الأسطول الخامس الأميركي، الآن أسوأ موجة من تفشي الفيروس، لكن في خضم إغلاق دام لأسابيع انخفض عدد الإصابات اليومية أخيرا. وسجلت الدولة التي يقطنها 1.6 مليون نسمة أكثر من 253 ألف إصابة، سجلت بينها 1160 حالة وفاة.

وأخبرت الحكومة البحرينية "أسوشييتد برس"، الأسبوع الماضي، بأن 90 بالمائة من الإصابات الجديدة في البلاد تعود لأشخاص "اختاروا عدم تلقي أي لقاحات".

وفقد بركات جنسيته وحُكم عليه بالسجن المؤبد في محاكمة جماعية عام 2018، بحسب معهد البحرين للحقوق والديمقراطية. وقالت النيابة العامة البحرينية في ذلك الوقت إن القضية تتعلق بجماعة مسلحة غير معروفة ذكرت أن اسمها "كتائب ذو الفقار".

(أسوشييتد برس)

المساهمون