إدانات دولية لهجوم مطار كابول وغوتيريس يدعو مجلس الأمن للانعقاد

إدانات دولية واسعة لهجوم مطار كابول وغوتيريس يدعو مجلس الأمن للانعقاد

26 اغسطس 2021
عشرات القتلى والجرحى في هجوم مطار كابول (تويتر)
+ الخط -

تتوالى الردود الدولية عقب انفجاري مطار كابول، يوم الخميس، اللذين أوقعا عشرات القتلى والجرحى، في هجوم سبق أن حذرت منه الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا ودول أخرى.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الخميس، الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي إلى اجتماع لمناقشة الوضع الفوضوي في أفغانستان، وفق ما أفاد دبلوماسيون.

وبعث غوتيريس برسائل رسمية يدعو فيها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين الى اجتماع يعقد الإثنين، بحسب ما قال دبلوماسيون لوكالة "فرانس برس"، فيما أكد متحدث باسمه للوكالة هذه الدعوة.

وفي السياق، أدان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، الخميس، بشدة "الهجوم الإرهابي" الذي وقع، الخميس، خارج مطار العاصمة الأفغانية كابول.

وفي تغريدة عبر "تويتر"، قال ستولتنبرغ: "أدين بشدة الهجوم الإرهابي المروع الذي وقع خارج مطار كابول". وأضاف: "أولويتنا إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص إلى مكان آمن في أسرع وقت ممكن".

وقُتل وأُصيب، يوم الخميس، عشرات الأشخاص بانفجارين وقعا في محيط العاصمة الأفغانية كابول، وسُمع دوي إطلاق نار مكثف عقب الانفجارين. 

وتمكنت "طالبان" من السيطرة على معظم أنحاء أفغانستان. وفي 15 أغسطس/آب الجاري، دخل مسلحوها كابول وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني إلى الإمارات.

إلى ذلك، قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريس، أدان اليوم الخميس، "الهجوم الإرهابي" الذي أوقع قتلى ومصابين مدنيين قرب مطار كابول في أفغانستان. 

 

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إن الهجوم بالقنابل "الوحشي" في مطار كابول قد سبّب سقوط "العديد" من الضحايا، لكن عملية الإجلاء البريطانية في أفغانستان ستستمر لفترة أطول قليلاً.

وقدم جونسون تعازيه للولايات المتحدة وأفغانستان، قائلاً إن أميركيين "للأسف الشديد فقدوا حياتهم"، وكان هناك أيضاً "العديد من الضحايا الأفغان".

وقال كذلك إن بريطانيا ستستمر في عملية الإجلاء، رغم أننا "نقترب الآن من نهايتها". وتابع: "ما يظهره هذا الهجوم هو أهمية الاستمرار في هذا العمل بأسرع ما يمكن وبفعالية قدر الإمكان في الساعات الباقية لنا". ولم يذكر جونسون متى ستنتهي الجهود البريطانية.

وكان جونسون قد دعا بعد ظهر الخميس إلى اجتماع أزمة وزاري إثر الانفجار الذي وقع قرب مطار كابول، حيث ينفذ الجيش البريطاني عمليات إجلاء، وفق داونينغ ستريت.

وأعلن المتحدث باسمه: "أبلغ رئيس الوزراء بالوضع في مطار كابول، وسيترأس اجتماع أزمة في وقت لاحق اليوم".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة: "لم نبلغ بوقوع أي ضحية في صفوف الجيش أو الحكومة البريطانيين" في الانفجارين اللذين وقعا الخميس قرب مطار كابول. وأضافت: "تعمل القوات البريطانية بتعاون وثيق مع شركائنا لضمان الأمن وتوفير المساعدة الطبية".

ووقع انفجاران الخميس أمام مطار كابول، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات، خصوصاً في صفوف آلاف الأفغان المحتشدين منذ أيام في المكان، أملاً بخروجهم من البلاد التي سيطرت عليها حركة "طالبان". وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية إنّ بين الضحايا أميركيين.

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور، اليوم الخميس، بعد أن أكملت ألمانيا عمليات الإجلاء الجوي الخاصة بها إن مستشفى ألمانياً للطوارئ على استعداد للطيران إلى كابول والمساعدة في إجلاء المصابين في الهجوم على المطار.

وأضافت للصحافيين في برلين "عرضنا الإجلاء الطبي لنقل المصابين"، وتابعت أن الطائرة طراز إيرباص في طريقها من كابول إلى طشقند عاصمة أوزبكستان حيث ستبقى على استعداد وجاهزة للعودة.

من ناحية أخرى، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الخميس، إن ألمانيا ستستمر في مساعدة الراغبين في مغادرة أفغانستان.

وأضافت، في مؤتمر صحافي في برلين "لا نعرف كل التفاصيل بعد باستثناء أن الإرهابيين استهدفوا أناساً ينتظرون خارج بوابات المطار. إنه هجوم حقير بكل ما في الكلمة من معنى في وضع متوتر للغاية".

إلى ذلك، أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجيرات التي استهدفت محيط مطار العاصمة الأفغانية كابول، وأدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وجددت وزارة الخارجية، في بيان اليوم، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب.
وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

المساهمون