"النهضة" التونسية تدعو لترك المعارك جانباً: مواجهة كورونا أولاً

"النهضة" التونسية تدعو لتوحيد الجهود وترك المعارك جانباً: مواجهة كورونا أولاً

تونس
بسمة بركات
16 يوليو 2021
+ الخط -

دعا المتحدث الرسمي باسم حركة "النهضة" فتحي العيادي، اليوم الجمعة، في تصريح لـ"العربي الجديد"، الأحزاب السياسية إلى "توحيد الجهود وترك المعارك والمناكفات جانبا، لكي يتمكن الجميع من الوقوف إلى جانب الحكومة" في مواجهة جائحة كورونا. 

وذكر العيادي أن "الواجب الوطني والإنساني يقتضي مجابهة الوباء أولا، والانتصار على كورونا"، مشيرا إلى أن "النهضة ليست مستعدة للانخراط حاليا في أي معركة جانبية رغم العديد من الإشاعات والمغالطات".

وقال القيادي في الحركة إن "القضايا كثيرة، والوضع السياسي لم يلتحق بالعنوان الأساسي، ألا وهو مجابهة الوباء، وكان يؤمل لو تتوحد الأحزاب وتشترك في قضية واحدة، وهي تخليص تونس من هذا الظرف الصعب الحالي"، مؤكدا أنه "كان من المفروض عقد اجتماعات مشتركة بين الأحزاب والتركيز على تخليص تونس من الأزمة التي تمر بها"، مشيرا إلى أن "موارد الحركة وتبرعات منخرطيها ستوضع في ذمة الحكومة لمحاربة الجائحة".

وأوضح العيادي في مؤتمر صحافي، اليوم، أنه سيتم الانطلاق بعد تقلص حدة الجائحة في "مشاورات سياسية جادة مع رئيس الدولة والحكومة والأحزاب السياسية حول المبادرة السياسية التي اقترحتها حركة النهضة"، مبينا أن "الحركة ستتشاور مع العديد من الأطراف بهدف تحسين أداء الحكومة والانتصار على الوباء".

وقال إن مكتب شورى "النهضة" طالب، خلال مجلسه الأخير، بالاشتغال على مبادرة الحكومة السياسية لدعمها، مشيرا إلى أنه "يؤمل تشكيل الحكومة التي ستكون قادرة على التصدي لمختلف المشكلات". 

وقال عضو لجنة مكافحة كوفيد التي كونتها حركة "النهضة"، رئيس مكتب الصحة منذر الونيسي، إن قانون الطوارئ الصحية هو "مطلب مطروح منذ حكومة إلياس الفخفاخ، وفي كل حرب لا بد من إجراءات استثنائية، والنهضة تدعم قانون الطوارئ الصحية المعروض على اللجنة الصحية بمجلس نواب الشعب، وتدعو لعرضه قريبا على  التصويت". 

وأضاف الونيسي: "نحن في وضع استثنائي، وحركة النهضة تقوم بمجهودات لدعم الحكومة في مقاومة الوباء"، مؤكدا أن رئيس الحركة راشد الغنوشي تبرع بمبلغ 80 ألف دينار (28.7 ألف دولار تقريبا)، من ماله الخاص لاقتناء تجهيزات ومعدات، يتم توزيعها على المستشفيات، و"أبناء الحركة قاموا بجلب نحو 150 من أجهزة الأوكسجين".

وأشار إلى أن الحركة "قدمت مقترحات عملية لرئيس الحكومة، وقد أخذ ببعضها"، مؤكدا أن "نسق التلقيح بطيء، ولهذا شددت اللجنة على أن الأولوية هي جلب اللقاحات، سواء من قبل رئيس الجمهورية أو الحكومة، وقد لاقت هذه الدعوة صدى"، مشيرا إلى أنه "لا حل اليوم سوى تلقيح التونسيين والتفكير في اعتماد التلقيح بجرعة واحدة".

وبيّن أن "اللجنة اقترحت على رئيس الحكومة تخفيف الإجراءات الديوانية (الجمركية) على أجهزة الأوكسجين التي يتم جلبها من الخارج"، مبينا أنه "لا تزال هناك تعقيدات على مستوى الجمارك، وتم أيضا اقتراح فتح باب الانتدابات، خاصة في ظل إنجاز مستشفيات ميدانية والحاجة لرصيد طبي مع إصابة العديد من الأطباء والممرضين بكورونا، وكان لا بد من تعويضهم".

دلالات

ذات صلة

الصورة
 قلق من خطر التلوث على شواطئ تونس (تويتر)

مجتمع

تجمع سكان أهالي الضاحية الجنوبية لتونس العاصمة، للتعبير عن قلقهم من الكارثة البيئة التي تتواصل منذ عقدين من الزمن، ما دمر الشريط الساحلي الجنوبي، وشكل السكان سلسلة بشرية على امتداد الشاطئ في شكل درع رمزي ضد الخطر البيئي المهدد للمنطقة. 
الصورة
قيس سعيد/قرطاج/فرانس برس

سياسة

توسعت قائمة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة التونسية، التي سيختارها الرئيس قيس سعيد بنفسه ضمن الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها، واعتبرت انقلاباً على الدستور.
الصورة
غرسلاوي (تويتر)

سياسة

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد، مساء يوم الخميس، أمراً رئاسياً يقضي بتكليف رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية. 
الصورة

سياسة

اتسمت الأوضاع في تونس بالهدوء، اليوم الثلاثاء، بعد يوم صاخب أمس بين محتجين على قرارات الرئيس قيس سعيد ومؤيدين لها، في حين بدت الحركة في شارع بورقيبة، وسط العاصمة التونسية، اليوم، عادية وهادئة، حيث كان الناس يقضون شؤونهم ويتجولون بصفة عادية.

المساهمون