"الحشد الشعبي" يشيع قتلى القصف الأميركي في العراق

"الحشد الشعبي" يشيع قتلى القصف الأميركي في العراق

29 يونيو 2021
مليشيات عراقية هددت بالرد على القصف الأميركي(محمد صواف/فرانس برس)
+ الخط -

بدأت فصائل عراقية مسلّحة ضمن "الحشد الشعبي"، صباح اليوم الثلاثاء، مراسم تشييع عناصر مليشيات "كتائب سيد الشهداء" الذين قتلوا بقصف جوي أميركي، فجر أمس الإثنين، على الحدود العراقية السورية. 
وقال مراسل "العربي الجديد"، إن نوابا في البرلمان عن كتلة تحالف "الفتح"، الجناح السياسي لـ"الحشد الشعبي"، وقادة فصائل مسلحة مختلفة إضافة إلى رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، يشاركون في عملية التشييع وسط إجراءات أمنية مشددة وقطع لعدد من الطرق الرئيسة في جانب الرصافة من بغداد
ورفع المشيعون شعارات مناوئة للولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي مهددين بالرد على الغارة الأميركية الأخيرة.

وأصدرت "هيئة الحشد الشعبي"، بيانا مساء الإثنين، وجهت فيه جماهيرها بالتجمع في حي الجادرية وسط بغداد، القريب من المنطقة الخضراء. 
ولفتت إلى أنها ستجري تشييعاً رسمياً لقتلى "كتائب سيد الشهداء"، الذين سقطوا نتيجة للقصف الأميركي، موضحة أن التجمع يبدأ صباح الثلاثاء. 

وأكدت مصادر أمنية عراقية أن قوات مكثفة من الجيش والشرطة، انتشرت في حيي الجادرية والكرادة ببغداد من أجل تأمين التشييع، وضمان عدم خروج التجمع عن السيطرة، مبينةً لـ"العربي الجديد"، أن جموع المشاركين بدأت تتوافد إلى المنطقة القريبة من جسر الطابقين في وقت مبكر من صباح الثلاثاء. 
في غضون ذلك، تواصل مليشيات عراقية إطلاق تهديدات ضد القوات الأميركية الموجودة ضمن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لقتال تنظيم "داعش" الإرهابي. 
ودعا الأمين العام لمليشيات "النجباء"، أكرم الكعبي، القوات العراقية إلى إسناد "فصائل المقاومة"، موضحاً في تصريحات نقلتها وكالة "فارس" الإيرانية"، أن الإدارة الأميركية الحالية برئاسة جو بايدن، تمثل الوجه الآخر لـ"الإدارة الأميركية الرعناء السابقة". 
واتهم واشنطن بـ"محاولة نشر الشرور، والتدخل السافر في مصير الشعوب، وسرقة خيراتهم"، منتقداً التحركات الدبلوماسية لإخراج القوات الأميركية. 
وخاطب الإدارة الأميركية بالقول "لن ننثني أو نتراجع حتى تحرير كامل العراق من دنسكم، وسنرد الصاع صاعين، اليوم فقط المقاومة العسكرية هي التي ستقول كلمة الفصل في الميدان وترفع رأس العراق.

 وانتقد من وصفهم بـ"العملاء المخالفين الذين يقومون بتشويه الشخصيات والمؤسسات الداعمة للمقاومة"، وتوعدهم بالقول إن "هؤلاء سيكون حسابهم قريبا وعسيرا، وسيحاكمون على جرائمهم بتهمة الخيانة الكبرى عاجلاً أم آجلاً".
من جهته، عبّر عضو البرلمان العراقي عن كتلة "صادقون" (الجناح السياسي لمليشيا عصائب أهل الحق)، أحمد الكناني، عن استغرابه من الموقف الرسمي تجاه القصف الأميركي على الحدود مع سورية، قائلاً في مقابلة متلفزة "نستغرب عدم إعلان الحداد على الشهداء الذين سقطوا بالاعتداء الأميركي". 
وأشار إلى أن الجانب الأميركي اعترف بشن الهجوم على فصائل "الحشد"، داعياً السلطات العراقية إلى التحلي بالشجاعة، واتخاذ موقف يتناسب مع مستوى الحدث. 
ودعت مليشيات "كتائب حزب الله" العراقية، مساء الإثنين، إلى زيادة وتيرة الضربات ضد القوات الأميركية الموجودة في العراق. 
وقال المتحدث العسكري باسم "كتائب حزب الله" العراقية، أبو علي العسكري، في بيان إن "الإجرام والطغيان في نهج وسلوك العدو الأميركي لا يمكن رده بالاستنكار والاعتراض". 
وتابع "على الأخوة المجاهدين المقاومين الشجعان العمل على كسر شوكة هذا الطاغي المتكبر وتمريغ أنفه بالتراب، وذلك بزيادة وتيرة العمليات الجهادية، ورفع عيار الضربات باستمرار وتركيز على المفاصل الخفية في قواعد ومقرات العدو"، وفقاً لقوله.

المساهمون