بودكاست

عبد الوهاب الافندي
أهم ما يحسب للإمام الصادق المهدي أنه كان ديمقراطياً بالمزاج والفطرة والتوجه. ولعله السياسي السوداني الوحيد الذي التزم بالديمقراطية قولاً وعملاً طوال حياته السياسية. وكانت أولى مبادراته، في هذا المجال، إنشاء تحالف القوى الجديدة في منتصف الستينات، وكان التحالف السياسي الوحيد الذي شمل أحزاباً من الجنوب والشمال. وقد ظل دائماً داعيةً إلى التعددية، رافضاً الإقصاء. وكان المهدي كذلك من بين القلة من السياسيين السودانيين ذوي الإنتاج الفكري المتدفق، فقد كتب، في شبابه، مؤرّخاً لحركة الأنصار، ودورها في...
المقالات
27 نوفمبر 2020
إرنست خوري
قريباً جداً، سيكون على الدول أن تستعد لاشتباك حتمي مع مؤمنين كثر من مختلف الديانات والطوائف والعقائد غير الدينية، يرفضون مسبقاً تلقي لقاح كورونا لخليط من الأسباب: عقائدية دينية، وفتاوى وإن لم تكن تنتمي إلى المؤسسات الدينية "الماينستريم"، ونظريات مؤامرة مريضة، وأحياناً تكون علمانية للغاية تنهل من الشعبوية من دون أن تشبع.
المقالات
25 نوفمبر 2020
أسا مة أبو ارشيد
لا تكمن المفاجأة في قرار السلطة الفلسطينية في العودة إلى مربع التنسيق الأمني مع إسرائيل واستئناف الاتصالات معها، بقدر ما تكمن في ردة الفعل المتفاجئة من كثيرين جرّاء ذلك. كتبت، وآخرون غيري من قبل، إن السلطة الفلسطينية مصمّمة بطريقة لا تقبل الفطام أو الفصم عن الثدي الإسرائيلي، سواء سياسياً أم أمنياً أم اقتصادياً. بمعنى أن وجودها، بشكلها الحالي، في حد ذاته، مرتبط باستمرار وجود الاحتلال.
سياسة
24 نوفمبر 2020
سميرة المسالمة
لم يبق لجمهور الثورة إلا الاستنجاد بروسيا، ومن خلفها حليفها النظام السوري، لمنع تمثيل "الائتلاف" ثورتهم، في مفارقة غريبة وفريدة، بأن يحمي رئيس النظام بشار الأسد جمهور المعارضة الذي ثار ضد حكمه، من طموحات وأطماع قياديي مؤسسات المعارضة في اغتصاب حقهم في اختيار ممثليهم، وذلك برفض التنسيق معهم في انتخاباته القادمة، وإبقاء حالة العداء بين جمهور المعارضة ونظامه على حالتها الأولى قبل أن تولد هذه المؤسسات التي اغتصبت تمثيلهم، كما فعلت مؤسسات النظام بل وبصورة أكثر جرأة وبعيدة عن أي اعتبار لكرامتهم
سياسة
23 نوفمبر 2020
مصطفى عبد السلام
تحت شعار "أميركا أولاً"، وسعيه نحو حصد تريليونات الدولارات وأهم الصفقات وتحقيق المكاسب وحصرها فقط في صالح الاقتصاد والمواطن الأميركي، وحماية المصنّعين الأميركيين، مارس الرئيس دونالد ترامب كل أشكال وأصناف البلطجة والعربدة الاقتصادية طويلة الأجل ضد الدول والشركاء التجاريين. وبدلاً من أن تصبح الولايات المتحدة أكبر داعم للنظام الاقتصادي العالمي، وأهم محرك للأنشطة المالية والتجارية المختلفة، بات ترامب هو أكبر مهدد لهذا النظام الذي يرسم علاقات الدول ومعيشة مواطنيها وحركة الأموال والتجارة حول العالم...
اقتصاد
17 نوفمبر 2020
جمانة فرحات
تناسى من حضروا "المؤتمر"، وبشكل أدق تجاهلوا، الإجابة عن سؤالين: لماذا يفضل لاجئ سوري يعيش في خيمة، وفي ظروف لاإنسانية، البقاء في الأردن أو لبنان على العودة؟ ولماذا من يوجد اليوم في تركيا وألمانيا وغيرهما، أسقط من قاموسه، على الرغم من كل الظروف التي يمرّ بها، فكرة العودة إلى بلدٍ من يدخل إليه هو في حكم المفقود، والمعرّض في أي لحظةٍ للسوق إلى جبهات القتال أو للسجن والموت تحت التعذيب.
المقالات
13 نوفمبر 2020
علي أنوزلا
طوال حملته الانتخابية، كرّر الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، في أكثر مناسبة، التزامه بالدفاع عن حرية الرأي والتعبير في العالم. وأكّد أكثر من مرة أنه سينهج سياسة أكثر صرامةً تجاه الديكتاتوريات العربية، عبر الضغط عليها لاحترام حقوق الإنسان في بلدانها، وسيعاقب الدول المتورّطة في جرائم حرب اليمن، بالحدّ من صفقات الأسلحة معها. وتوعد بالاسم العربية السعودية التي تقود هذه الحرب، وحمّل حاكمها القوي، محمد بن سلمان، مسؤولية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، فهل سيعطي بايدن الأولوية لالتزاماته بقضايا...
المقالات
11 نوفمبر 2020
معن البياري
لا حاجة لتعريف الرئيس عباس وفريقه بأن التحالف المتين بين الولايات المتحدة وإسرائيل لا يهتزّ أبدا، وبأي مقدار، بتغير ساكن البيت الأبيض، ولا بتحوّل الإدارة الأميركية من جمهورية إلى ديمقراطية أو العكس، فهذا من البديهيات الذائعة. ولا مدعاة لتذكير أحد في السلطة الفلسطينية بأن جو بايدن ظل، منذ صار عضوا في الكونغرس، في 1973، من أهم الداعمين في الحزب الديمقراطي لإسرائيل، وقد جهر بصهيونيته، وبالتزامه المطلق بأمن إسرائيل وتفوقها العسكري.
المقالات
09 نوفمبر 2020
أزمة نورد اوست
في 26 من تشرين الأول/أكتوبر عام 2002، اقتحمت القوات الروسية الخاصة مسرح قصر الثقافة في شارع دوبروفكا جنوب غربي العاصمة موسكو، حيث احتجز خاطفون مئات المدنيين. فكيف استولى الخاطفون على المسرح؟ من هم وما مطالبهم؟ مالاستجابة التي بدرت من الحكومة الروسية؟ وكيف نفذت عملية الإنقاذ؟ وما طبيعة الغاز الذي استخدمته؟ مامصير الرهائن والخاطفين؟ ولماذا تعتبر الحادثة من أكثر المآسي المثيرة للجدل في تاريخ روسيا..ما علاقة الصراع الروسي الشيشاني بالاختطاف؟ وكيف استغل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحادثة للحفاظ...
سياسة
08 نوفمبر 2020
عزمي بشارة
من حقِ الديمقراطية الفرنسية وغيرها من الديمقراطيات، بل من واجب أي دولة أن تدافع عن المجتمع وتحميه ممن يرتكبون أعمالًا إجرامية (مثل جريمة نيس القبيحة الأخيرة) باسم الدين أو أي أيديولوجيا علمانية أو دينية. ويمكن أن يرى باحثون أنّ الجماعات المتطرفة التي ترتكب جرائم ضد المدنيين باسم الدين مأزومة، أو أنّ مجتمعاتها تعيش في أزمة. ولكن ليس من وظيفة رئيس دولة أن يحدّد إن كان الإسلام أو اليهودية أو المسيحية في أزمة.
المقالات
05 نوفمبر 2020
محمد أبو رمان
تُستعاد اليوم هذه الأحداث، وتشعل سيناريو صدام الحضارات، فنسبة كبيرة من الفرنسيين تعتبر نفسها الآن في حالة "تعبئة وطنية" للدفاع عن قيم الدولة وحرية التعبير. وفي المقابل، شريحة اجتماعية عريضة من المسلمين ترى أنّ هنالك هجوماً متعمّداً على الرموز الإسلامية، واستفزازاً كبيراً لمشاعرهم الدينية، ثم تأتي الخطابات السياسية المتماهية مع هذه المخاوف والمشاعر (بما يذكّرنا بكتاب غوستاف لوبون سيكولوجيا الجماهير) لتنقل مسارات الخطاب إلى الغرائز والمخاوف والعواطف وتجذير المشكلات وتصعيدها، بدلاً من الاحتكام...
المقالات
27 أكتوبر 2020
حسام كنفاني
العسكر الحاكمون في البلاد أيضاً لعبواً دوراً في "التعذيب" الذي أودى إلى التطبيع. فهؤلاء يرون في الاتفاق فرصة لتأبيد حكمهم بعد نيل الرضى من الولايات المتحدة والمباركة من الدول الداعمة اقتصادياً، وفي مقدمتها الإمارات والسعودية. وهم عمدوا إلى تلميع الخطوة التطبيعية شعبياً باعتبارها أساساً للخروج من الأزمات الاقتصادية التي تعيشها البلاد، وقد نجحوا نسبياً في ذلك حين خرج الكثير من الأصوات الشعبية بعد لقاء البرهان ونتنياهو تبارك الخطوة، وتراها "باباً للفرج" في السودان.
المقالات
25 أكتوبر 2020
وائل قنديل
كانت المسألة أقرب إلى مشروع استثماري للمستقبل، أكثر من كونها عملية تغيير سياسي، تل أبيب تخطط، وأبو ظبي، ومعها الرياض، تموّلان، والسيسي ينفذ، وها هو المستقبل قد حضر، وصار واقعًا كئيبًا، تعلن فيه كل من الإمارات وإسرائيل نجاحهما في الهيمنة الكاملة على حكم مصر. إذن، لم تكن أبو ظبي تبعثر فوائضها المالية عبثًا، في العام 2013، بل كانت تنفق على بنية أساسية محورها هو عبد الفتاح السيسي، لتبدأ جني الثمار في العام 2020.
المقالات
23 أكتوبر 2020
مروان قبلان
تمثل الجريمة التي وقعت في قضاء بلد، بمحافظة صلاح الدين، ويعتقد أن مليشيا "عصائب أهل الحق" متورّطة بها، تمثل، على بشاعتها، فرصة مهمة لحكومة مصطفى الكاظمي لفرض إرادة الدولة، وتحويلها إلى ملاذ يحقق الأمن لكل مواطنيها. يمكن للكاظمي الاستفادة من النقمة الشعبية الشديدة التي خلفتها الجريمة في أوساط العراقيين جميعا، السنّة والشيعة، في استعادة هيبة الدولة وضبط المليشيات التي عاثت في العراق فسادا.
المقالات
21 أكتوبر 2020
المهدي مبروك
ما علينا فعله أمام ما يبدو لبعضنا ازدراءً للإسلام هو استئناف الرد الهادئ على أطروحات "الاستشراق اليومي الجديد" الذي يعبر عن نفسه، هذه المرّة، في أعمال فنية وأدبية (كاريكاتور، شعارات، أغان، معارض موضة ..)، وتصريحات سياسية. وأيضا تربية الناشئة على النقد، وعلى اعتبار تلك المسائل حرية مقدّسة، حتى ولو كان فيها ضيم.. ازدراء الأديان والإسلام تحديداً فعل مشين، ولكن ذلك لا يجيز أبداً التوسل بالعنف، فما بالك والأعمال التي ترتكب باسمه إرهاب أعمى شنيع.
المقالات
19 أكتوبر 2020
بهيّ الدين حسن
أعتبر نفسي محظوظا، مقارنةً بعشرات ألوف المصريين الذين عبّروا عن آرائهم بطريقة سلمية منذ انتفاضة يناير 2011، فقتُلوا أو اختفوا أو ماتوا في السجون بسبب التعذيب، و/أو الإهمال الصحي المتعمّد مثل الرئيس السابق محمد مرسي، أول رئيس منتخب في مصر منذ انقلاب يوليو 1952، بينما يمكث الباقون في طابور انتظارٍ بائس في السجون. عدد كبير من هؤلاء محكوم عليهم بالسجن بعد محاكماتٍ مسيّسةٍ وغير نزيهة، والباقي محتجز سنوات أو شهورا باتهامات ملفقة ومن دون محاكمة، بينما يعيش عشرات الملايين في جمهورية خوف.
المقالات
15 أكتوبر 2020