العالم يودّع بلطجة ترامب الاقتصادية

17 نوفمبر 2020
+ الخط -

تحت شعار "أميركا أولاً"، وسعيه نحو حصد تريليونات الدولارات وأهم الصفقات وتحقيق المكاسب وحصرها فقط في صالح الاقتصاد والمواطن الأميركي، وحماية المصنّعين الأميركيين، مارس الرئيس دونالد ترامب كل أشكال وأصناف البلطجة والعربدة الاقتصادية طويلة الأجل ضد الدول والشركاء التجاريين.

وبدلاً من أن تصبح الولايات المتحدة أكبر داعم للنظام الاقتصادي العالمي، وأهم محرك للأنشطة المالية والتجارية المختلفة، بات ترامب هو أكبر مهدد لهذا النظام الذي يرسم علاقات الدول ومعيشة مواطنيها وحركة الأموال والتجارة حول العالم.