حزب الله وقد صارَ مدافعاً عن حقوق الإنسان

حزب الله وقد صارَ مدافعاً عن حقوق الإنسان

20 يناير 2022
+ الخط -

من يتذكّر "جبهة الصمود والتصدّي" والتي تعود إلى ما يقارب نصف القرن؟ ذاك "الكيان" الذي بادر معمر القذافي إلى إنشائه بعد إعلان أنور السادات نيته زيارة إسرائيل عام 1977؟ وقد مات السادات بعد ثلاث سنوات، بضربات تنافس النرجسيات السلطوية بين القذافي نفسه وصدّام حسين وحافظ الأسد وهواري بومدين، وبدرجة أقل ياسر عرفات وعلي عبد الله صالح.. وكلٌ يقاتل من أجل أن يكون هو وحده زعيماً للجبهة. ولا ننْسى الضربة الثانية بحق "الجبهة": ثورة إيران الإسلامية، والحرب التي تلتها بينها وبين العراق.

المهم في موضوعنا هنا أنّ انفراط عقد "جبهة الصمود والتصدّي" سمحَ بولادة نوعٍ خاص جداً من المثقفين المدافعين عن الحريات، من هجّائي الأنظمة العربية التسلطية، ومن المطورِّين لنظريات كبار المفكرين الثائرين، أمثال الإيطالي أنطونيو غرامشي؛ وقد سطع نجم الفيلسوف الشيوعي الإيطالي في السماء العربية وقتها، امتلأت قاعات المؤتمرات العربية الثقافية بتمحيص أدواته الفكرية و"تطوير تطبيقاته العربية". وهذا ليس عيباً بحد ذاته، إنّما نشاط يُشكرون عليه. لكن كانت لديهم مشكلة حقيقية: كانوا في البداية مع الرفض ومع "الجبهة" ومع أبطالها "الثوار". وعندما انقسم هؤلاء، وصاروا يجهرون بالعداء الشديد لسياسة بعضهم بعضاً، ويشنّون حملات، عسكرية أحياناً، على الجماعة المضادّة، أو يموّلون جماعات أخرى لضرب هذا أو ذاك من المواقع التي أصبحت "معادية"... انقسم معهم المثقفون، وصارَ كلّ واحدٍ يغنّي على ليل البطل الذي رآه جديراً بزعامة "جبهة الصمود والتصدّي" المنحلّة، فصرتَ تقابل فلاناً من بينهم، بعثيا عراقيا مثلاً، مع صدّام ضد الأسد. أو العكس. أو، مثل آخر، علاّنا يحمل "الكتاب الأخضر" للقذافي بين ناظريه، يشْرحه، يفتّش في ثناياه عمّا "يتطابق" مع وجهته، الثورية على طول الخط. أو يواجه بها البعثَين، العراقي والسوري، بالحجج الدامغة، وبالمفاهيم والنظريات. أو معاديا للحكم الغاشم في بلاده، بدعم من هذا أو ذاك من الغاشمين الآخرين.

كان المستبدون يركلون بجزماتهم مواطنيهم، يدكّونهم في السجون. ومع ذلك تجد أسماء كبيرة موالية لواحد منهم... مثقفون أحرار لكنهم مؤيدون لنظام استبدادي!

باختصار، كانت الساحة الثقافية تضجّ بهؤلاء المثقفين "العضويين" الباحثين عن الحرية والتحرّر، الناقمين، النقديين، اللامعين، المشهورين .. وقد اعتلوا منابر الفكر والسياسة والإعلام، يشيدون بالزعيم الذي يوالونه، ويشنِّعون بمعارضيه.

هذا النموذج من المثقفين كنتَ تجده أينما حللْت في العالم العربي. ربما في مشرقه أكثر من مغربه. كانوا يتمتعون بروحٍ معنويةٍ عالية، بالبهجة والثقة. كلماتهم من الذهب الخالص. و"ثوريتهم" على درجةٍ عالية من "الجذرية"... يريدون أن ينسفوا كلّ شيء، أن يقيموا الجديد العادل، الحرّ، المستقل. لكن، كان ثمّة حيّز لا يمكن الاقتراب منه: هو أنّهم موزّعون بين هذا المحور أو ذاك من دول "جبهة الصمود والتصدّي" المنحلّة. يكيلون ما تحبّ أذنك أن تسمعه من تشنيعٍ بالإستبداد العربي، بالقمع، وبما تبقى، لكنّهم يصمتون، يفرضون الصمت إذا كان الأمر يتعلق بواحدٍ من هؤلاء "القادة الأبطال" أو بإنجازاتهم. وكلّ واحدٍ من أولئك القادة يتمتّع بحصانة ثقافية ما. تكبر أكثر إذا كانت أرضه ثرية، مادياً بالبترول، أو معنوياً بشهادات حسن السلوك الأنتي - صهيوني.

كان صدّام حسين وحافظ الأسد ومعمر القذافي أصحاب الألقاب الأكثر ذيوعاً. أو ربما الجغرافيا المشرقية فرضتهم على هذا النحو .. كانوا يركلون بجزماتهم مواطنيهم، يدكّونهم في السجون، يعذّبونهم، يقتلونهم. وكنتَ تجد، في المقابل، أسماء كبيرة موالية لواحد منهم، صوتها يرتفع ضد الظلم والاستبداد. أحرار مؤيدون لنظام استبدادي.

حزب الله يعتبر نفسه من "أسياد هذا البلد"، لكنّه، عند اللزوم، هو مظلوم، مطارَد من قوى الشر، مستهانٌ به وبأبناء الطائفة التي "يمثلها"

هذه المعادلة "الذكية" أصبحت الآن بين أيادي حزب الله. بل هو يستطيع أن "يثبّتها"، بعد تطويرها، مستنداً إلى علاقته الحميمة بأحد الأنظمة الأكثر فتكاً بالحريات في العالم. والفرق بينه وبين الرهط السابق من المثقفين الموالين - المعارضين أنّ علاقته بالنظام المُختار أكثر انسجاماً معه، وعلى الصعد كافة. يبدو الرهط السابق من المثقفين هؤلاء، بالمقارنة به، مثل جمعٍ من الأطفال يحْبون .. إذ كان يمكن أن تلتقط من بينهم مثقفين صادقين، أو مثقفين يتحمّلون مسؤولية تأييد الطاغية مقابل تحرّر لسانه، أو يحتاجون من موارد، وهذه الأخيرة متواضعة إذا قيست بتلك التي يتنعّم بها حزب الله، فالعلاقة بين هذا الحزب و"محوره" الأوحد علاقة حياة أو موت، علاقة تمويل وتغذية عقيدية، وخدمة مليشياوية، واستراتيجيات تتجاوز الحدود الوطنية، ليصبح الحزب يشبه النظام الإيراني، كما يشبه الخادم مخدومه؛ بالقدر الأقصى المتوفر عنده، أي الموت من أجله. يتماهى معه بسطوته المسلحة على المنطقة، ويمارس مثله الإعدام، الجماعي في سورية، والفردي في لبنان. ويفرض الصمت، بالقوة، على مناهضيه من بيئته، يفبرك فيديوهات الولاء، يقسّم هيئات أهلية متأصّلة تخالف توجّهاته، يضع زعيمه صواريخه على أيّ طاولة مفاوضات ومحاصصات تجمعه بخصومه الداخليين، يشنّ حروباً عبثية، مدمرة، يخرّب مؤسسات الدولة، يتعالى على القوانين والدستور .. وبعد ذلك، ماذا تتخيّله فاعلاً؟ ببساطة، يبدأ مسيرة موازية مع الحرية و"حقوق الإنسان".

وزير الخارجية اللبنانية، شربل وهبة، الذي قال كلاماً عنصرياً بحق أهل البادية، تلاه وزير الإعلام الذي تفلسف وأعطى رأياً ممانعاً جاهزاً عن حرب اليمن، محمِّلاً السعودية كامل وزْرها. فكان الحزب وإعلامه وجيشه الإلكتروني يشنّون حملة تضامن معهما، عنوانها "حرية التعبير عن الرأي"، دفاعاً عن "المسؤولَيْن". ثم خطت المسيرة خطوة "نوعية" أخرى منذ شهر، نظّم الحزب مؤتمراً في معقله، في الضاحية الجنوبية لبيروت، دعماً للحوثيين، لـ"الحرية والعدالة". وقبضات مرفوعة تصرخ "الموت لآل سعود!" الذين "اغتالوا الحريات!". أما شعار "حقوق الإنسان" فقد ظهر جلياً في المؤتمر المنعقد منذ أيام دعماً للمعارضة السعودية، وإحياء للذكرى السادسة لإعدام الشيخ نمر باقر النمر، في المعقل نفسه. تكلم فيه الخطباء عن "الحقوق المدنية المهدورة" و"تفاقم الانتهاكات لحقوق الإنسان" على يد السلطات السعودية، عن "المساواة والحرية" عن "الحكم الرشيد" الذي يسعون إليه. لكن لم يتكلم أحد من أصحاب الكلمات عن حكم الإعدام نفسه، تفادياً ربما للإحراج الذي يتساوى فيه كلٌّ من الحكمَين في إيران والسعودية، فالدولتان هما، بعد الصين، الأكثر تنفيذاً للإعدام السياسي.

أصبح حزب الله يشبه النظام الإيراني، كما يشبه الخادم مخدومه؛ بالقدر الأقصى المتوفر عنده، أي الموت من أجله

حسناً .. الآن، كيف لا يتورَّع حزب الله عن المطالبة بـ"حقوق الإنسان" فيما هو، يضربها، ويضرب الإنسان يميناً وشمالاً؟ فيما هي طارئة عليه، ليست من بنات ثقافته؟ ربما أراد الحزب أن يضفي على نفسه طابع "الإنسانوية" رداً على حملة عالمية تدينه بالإرهاب. ربما لأنّه يستطيع أن يضرب على الحافّة، ومن بعدها يضرب على المسمار. لديه من الحصانة ما يكفي ليفعل شيئاً ويشق طريقاً، مساراً، يناقضه. ربما مواريث عدّة متداخلة: أنّ الحزب يعتبر نفسه من "أسياد هذا البلد" (رئيس كتلة حزب الله البرلمانية محمد رعد). لكنّه، عند اللزوم، هو مظلوم، مطارَد من قوى الشر، مستهانٌ به وبأبناء الطائفة التي "يمثلها". مظلومية تاريخية، يغرف منها الحزب متى يشاء. يقيم المداورة بين اسْتكباره واسْتضعافه. وربما من عدوى لبنانية صرفة: أنّ الكلام لم يعُد يعني شيئاً. أنّ الحزب، مثل بقية العصابة الحاكمة، يقول ما يشاء، ويغوص في دَجَله "الوجودي" كما يشاء .. بما يعمِّر أرشيفاً ناصعاً من "الأخبار الكاذبة" (فيك نيوز). كما فعل أخيراً عندما أعلن، إثر عودته إلى الحكومة التي شكّلها بنفسه بعدما عطّلها ثلاثة أشهر، أنّه عاد: حتى "لا يحمّلنا أحد المسؤولية عن تعطيل البلد" و"من أجل البلد ومصالح الناس" و"الأولوية عندنا للقضايا الملحّة للناس في الجوانب المالية والاقتصادية" .. ومن دون أيّ رفّة عين.

لكن أيضاً، قد يكون للحزب أسلاف آخرون، ميراث مستور. خلّفه أولئك الكتاب والمثقفون الذين رقصوا على الوتَر نفسه. وما زال بعضهم يرقص لكن بنغمة خافتة. هم ديناصورات الحقبة، أو من تبقّى منها. لم يطلْ زمانهم. ولم يبقَ لهم غير الفُتات، بعدما فضحهم سقوط طغاتهم المحبوبين، فيما الذي أبقى حافظ الأسد حياَ، ابنه بشار، فتحوّل إلى لاعب كشاتْبين مع الحُماة والمموّلين، والمستثْمِرين.