شركات كبرى تسرّح آلاف الموظفين في 2021

+ الخط -

ابتلى العالم بفيروس كورونا. الخسائر البشرية كبيرة، إلا أنها لا تقتصر على الأرواح فقط، إذ إن الملايين فقدوا مصادر دخلهم، وسط أسواق غير قادرة على توليد البدائل الوظيفية بسبب الإغلاق وتبعاته المدمرة على الاقتصادات. 

التفاؤل الذي ساد خلال النصف الرابع من العام 2020، بسبب بدء الإعلان عن جدوى اللقاحات، تبدد في بداية عام 2021. موجة السلالات الجديدة سريعة الانتشار رفعت أعداد الإصابات وأعادت غالبية الدول إلى قواعد الإغلاق الصارمة. الشركات الصغرى والمتوسطة كانت الأكثر تأثراً، مع قدرات مالية محدودة لا تغطي كلفة الإغلاق. لكن صرف الموظفين تمدد إلى كبرى الشركات في العالم.

خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، أعلنت مؤسسات عالمية خسائرها، وخططها لتخفيف حدّة الأزمات المالية التي تعصف بها، ومن ضمنها التخلي عن آلاف الوظائف، فما هي أبرز هذه الشركات وفق رصد قام به "العربي الجديد"؟

المزيد في اقتصاد