ناشطون سوريون ينقلون معاناة المخيمات تحت الثلوج والصقيع

ناشطون سوريون ينقلون معاناة المخيمات تحت الثلوج والصقيع

19 يناير 2022
يعاني اللاجئون في المخيمات بسبب الثلوج والصقيع (الأناضول)
+ الخط -

ينقل ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا من مخيمات المهجرين والنازحين توضح المعاناة في الخيام المهترئة تحت الثلوج، حيث تشهد منطقة شمال غربي سورية المكتظة بمخيمات المهجّرين منخفضًا جويًا يترافق مع الثلوج والرياح والصقيع ما يزيد من معاناة المهجّرين الفارين من حرب النظام السوري عليهم.

وناشد الناشطون المنظمات المعنية والجهات الدولية المعنية بالعمل على مساعدة سكان الخيام المتضررين، مبدين أسفهم على الحال التي وصل إليها القابعون في المخيمات.

يذكر أن شمال غربي سورية فيه مئات المخيمات المنظمة والعشوائية. وبحسب فريق منسقي الاستجابة، بلغ عدد المخيمات المتضررة أمس 47 مخيماً، مشيرًا إلى أن عدد الخيم المتضررة بشكل كلي 69 خيمة، فيما بلغ عدد الخيم المتضررة بشكل جزئي 291 خيمة. 

وأكد الفريق أنه لا يوجد حتى صباح اليوم استجابة فعلية أو كاملة للمتضررين من العاصفة الأخيرة، وقال إنه يتوقع أن تبدأ عمليات الاستجابة الإنسانية وإصلاح الأضرار بعد فتح الطرقات وتقييم الأضرار بشكل كامل.

وناشد الفريق في بيان له جميع الجهات المانحة والتي تقدم الدعم الإنساني في مناطق شمال غربي سورية، المساهمة بشكل عاجل وفوري لمتطلبات احتياجات النازحين ضمن تلك المخيمات والتجمعات.

وكتبت صفحة "الحراك الثوري في عفرين": "#عاجل_نداء_إستغاثة من أهلنا في مخيمات عفرين ونواحيها، بدأ معظمهم بإخلاء الخيم نتيجة لتهبطها جراء تراكم الثلوج، يرجى فتح المرافق العامة والمساجد ومن يستطيع من الأهالي إيواء العوائل، وينصح بتشكيل فرق متطوعين مؤقتة في كل مخيم للتعامل مع الحالات الطارئة، لتقطع معظم الطرق التي تؤدي الى المخيمات، كافة فرق الإنقاذ والدفاع المدني تقوم بفتح الطرق حالياً." 

أما صفحة "الخوذ البيضاء" الرسمية، فقد كتبت: "أوضاع كارثية في مخيمات ريف #عفرين شمالي #حلب جراء العاصفة الثلجية التي ضربت المنطقة وأدت لقطع الطرقات ومحاصرة المدنيين وانهيار عدد من الخيام…"

وبدوره كتب جابر عويد: "‏مأساة حقيقية وكارثة إنسانية بكل ما تعنيه الكلمة، على ‎#مخيمات_الشمال_السوري، غرقت وسقطت عشرات الخيام بفعل الأمطار والثلوج وأكثر المخيمات ضرراً حتى الآن في ‎#أطمة و ‎#اعزاز و ‎#عفرين وللأسف إنّ المنخفض الجوي يتفاقم وستزداد المعاناة خلال الأيام القادمة، وكثير من النازحين دون تدفئة!"

وعلى تويتر، غرد أحمد الشامي: "في مخيم راجو بريف عفرين انهارت الخيام فوق رؤوس قاطنيها بسبب العاصفة الثلجية. وفي قرية قسطل مقداد بريف عفرين الأنباء تتحدث عن وفاة طفل نتيجة البرد. #مخيمات_الشمال_السوري" 

 

وكتب عمر فارس: "الصورة بتبكي حرفياً.. #مخيمات_الشمال_السوري".

بينما كتب عباس صدران: "سامحينا يا أماه و سامحنا يا رب #مخيمات_الشمال_السوري #سوريا".


 

المساهمون